rachid-filali

rachid-filali
Profiles

Entretien avec le chercheur français: Tristan Leperlier Le romancier Mohammed Dib.. la voix de la révolution par excellence

mai 16th, 2012


Par:Rachid Filali*

Tristan Leperlier  a beaucoup écrit sur la littérature algérienne contemporaine, et a également écrit une étude approfondie, publiée récemment sur ​​la question d ‘«arabisation» où il parle de “l’identité et les enjeux politiques dans notre pays”, et à travers cette interview, nous voulons en savoir plus sur ces questions importantes, surtout en ce moment historique, et le sujet est ouvert à la discussion.

 

*M. Tristan Leperlier  bonjour
Vous préparez une thèse sur la littérature algérienne en langue française au cours de la décennie noire .. Peut-on connaître les raisons de ce choix?

Pour un sociologue de la littérature, les années 1990 sont particulièrement intéressantes, car plusieurs phénomènes convergent alors, plaçant la littérature algérienne en « liberté conditionnelle » si j’ose dire. La libéralisation du régime, en particulier dans le domaine de la presse, ouvre certes en Algérie le marché d’une réception qui n’est plus soumise aux directives plus ou moins affirmées de l’ENAL. Il s’ouvre d’autant plus que, à la « faveur » des crises (1989, guerre civile), la littérature algérienne s’internationalise comme jamais auparavant: la publication d’auteurs en France se multiplie, tout comme la réception et les traductions ailleurs dans le monde. Mais la contrepartie de cette ouverture est la forte soumission de cette littérature aux demandes (témoignages…) de ce marché. Par ailleurs la censure continue de s’exercer, notamment par les freins mis à l’importation de certains livres publiés en France (comme on le voit encore régulièrement au SILA); mais également l’autocensure, liée au contexte de guerre civile, qui crée des conditions d’écriture entièrement différentes de part et d’autres de la Méditerranée. Ce sont en particulier ces « stratégies » différenciées d’écriture qui m’intéressent…  Il y a bien d’autres raisons pour lesquelles je travaille sur cet objet, mais je ne vais pas tout vous dire en une fois!

*Que pensez-vous des écrivains de la nouvelle génération comme Salim Bachi, vous ne pensez pas que cet écrivain de talent, par exemple, reflète une position extrême dans son évaluation de la situation générale en Algérie?

Je ne sais pas si sa position est « extrême » en soi, et je me garderais bien de juger, en tant que chercheur, du positionnement politique d’intellectuels d’un pays dans lequel, en plus, je n’habite pas. Quant à son caractère « extrême » par rapport aux autres écrivains algériens, je ne le crois pas. Les romans de Salim Bachi ont certes une dimension politique, mais sans (presque) jamais tomber dans le didactisme. Au contraire, dans Le chien d’Ulysse par exemple (qui reste pour moi son meilleur roman), c’est son écriture même qui est un acte politique: en mêlant le mythe et le rêve au récit référentiel, il perturbe les préjugés, met en cause l’historiographie algérienne, et la renvoie à ce qu’elle est, une construction nationaliste. L’équivalence entre la violence islamiste et la violence policière est bien plus suggérée qu’explicitée. Renvoyant tout le monde dos à dos, ce texte n’a pas de « morale », distribuant blâmes et éloges. On peut donc certes dire que ce texte est « extrême », car il est violemment noir, sans échappée hors du labyrinthe de la violence. Mais il ne dénonce pas plus les pouvoirs et les idéologies que d’autres l’ont fait avant lui. Kateb Yacine avait des positions plus extrêmes encore. Et si, par la voix de ses textes, Salim Bachi est moins ambigu dans sa dénonciation des pouvoirs en place que Rachid Boudjedra, ou, a fortiori, que Yasmina Khadra, il ne les remet toutefois pas moins en cause que Rachid Mimouni ou Boualem Sansal.

*Pensez-vous vraiment que la politique d’arabisation en Algérie était tout simplement un mythe? Avez-vous remarqué que l’Arabe a également gagné un large espace dans le domaine de l’éducation, en dépit de critiques acerbes, pèse sur le système éducatif actuel, sachant que les systèmes éducatifs dans le monde, se plaignant des mêmes problèmes?

Vous faites référence à un article que j’ai récemment publié dans La Vie des idées, et que j’ai, par une forme de provocation, titré « L’arabisation, un mythe? Pouvoirs et langues dans l’Algérie indépendante », tout comme Eric Hobsbawm avait parlé de L’invention de la tradition à propos des identités nationales. On s’illusionne souvent sur la confusion des mots et des choses, comme Cratyle dans le dialogue de Platon. Il ne s’agissait pas de remettre en question le fait que l’arabe standard est omniprésent en Algérie, et de mieux en mieux maîtrisé. Mais de rappeler que l’arabisation est avant tout un discours politique. La mobilisation de la thématique de l’arabisation est une manière de donner des gages de nationalisme et d’égalitarisme; mais cela ne signifie pas que les actes suivent systématiquement! Et que l’on fait pour soi ce que l’on prescrit aux autres, puisqu’on sait bien que les élites font en sorte que leurs enfants soient tous au moins bilingues. Car, comme pour toutes les politiques linguistiques, l’arabisation doit être réhistoricisée, et replacée au sein des luttes de pouvoir: imposer une langue, c’est mettre au pouvoir politique et économique ceux qui la parlent (c’est-à-dire suffisamment bien pour travailler avec); ou encore exclure du pouvoir ceux qui ne la parlent pas. L’arabisation est le fruit de négociations sans cesse renouvelées entre les groupes de locuteurs aux plus hauts sommets du pouvoir politique et économiques, et non un projet clair et continu exprimant la Volonté Générale du Peuple, qui aspirerait à retrouver SA langue. Car c’est bien là également un « mythe », comme l’ont montré Benedict Anderson, Ernst Gellner, ou Anne-Marie Thiesse: il s’agit de cette croyance partagée selon laquelle un groupe de personnes, à l’intercompréhension plus ou moins parfaite, aurait une langue commune par nature, ou par la grâce d’une histoire suffisamment ancienne pour se donner les apparences du naturel. Cette théorie, qui date du XIX ème siècle (Johann Gottfried von Herder), crée des catégories homogènes là où il n’y a qu’un continuum dialectal (on connait les cas extrêmes des délimitations, artificielles comme les autres, entre le Serbe et le Croate, ou entre le Hindi et l’Urdu); et nie l’imposition à la majorité de la variété linguistique d’une minorité, comme la langue de l’Ile de France a été imposée au reste de la France comme le vrai français. Il en va de même pour l’arabe. Mais dire qu’il s’agit d’une construction sociale ne retire rien à la valeur de la croyance identitaire (pour l’Algérie, la croyance en une langue nationale a contribué à se libérer du colonisateur). Et Il n’en reste pas moins que l’unification linguistique réalisée par les institutions étatiques (l’école…) donne de la réalité à ce qui n’était qu’une vision de l’esprit.

*En France, il ya une plainte d’une invasion permanente de la langue anglaise, tout comme les Algériens se plaignent en raison de la prédominance de la langue de Voltaire,
Y a t-il une solution à la coexistence des langues (cultures), sans interférence politique suspect, sachant que la langue - quelles que soient les circonstances - est l’un des fondements de l’identité nationale?

Je suis assez méfiant envers l’idée d’identité nationale, qui rappelle en France de sombres débats… Chaque individu est le fruit d’un croisement d’identités (c’est-à-dire d’appartenances à des groupes dont les membres se ressemblent sous un aspect) qu’il assume ou non, qu’on lui assigne ou non: comment un groupe de plusieurs millions d’individus pourrait-il être défini dans un cahier des charges? Comme je l’ai déjà souligné, l’« identité nationale » n’existe pas par essence, même si certes elle peut être l’objet d’un consensus social plus ou moins important suivant les époques. Pour le cas français, ceux qui dénoncent systématiquement l’invasion de l’anglais sont d’une autre génération. L’anglais fait partie du quotidien de beaucoup de Français, par la musique, les films… et bien peu voudraient remettre cela en cause! Cela ne veut pas dire pour autant que « nous » voudrions passer au tout anglais… Tout est affaire de mesure, à un moment T, pour une génération X. En tout état de cause, ceux qui dénoncent les « politiques linguistiques » en faveur du français tombent souvent dans l’idéologie libérale du « laisser faire ». Seule la politique est capable de réguler la force d’un marché qui a besoin pour s’étendre de l’unification linguistique: vers l’anglais pour certains domaines (sciences, musique…), vers le français pour d’autres (régionalement, dans les régions créolophones). Chaque génération doit donc définir, par la politique, le dosage qui lui paraît juste, et ce dans un consensus démocratique qui laisse la place aux expressions minoritaires. La situation en Algérie est proche, malgré des différences évidentes: s’il y avait un consensus au sortir de la guerre autour de l’« aliénation » linguistique, nombreux sont ceux qui depuis ont considéré le français non pas comme la langue de la France, mais comme une langue algérienne. N’oublions pas d’ailleurs que le français est aujourd’hui plus la langue de l’Afrique que de l’Europe… Et l’arabe, dominé dans les domaines les plus valorisés (économiques et scientifiques), est dominant également dans d’autres domaines (politique, juridique…), et autant vis-à-vis du français que de tamazight.  Pour répondre à votre question, je ne crois pas qu’il y ait de formule parfaite pour la coexistence des langues, tant les enjeux identitaires sont multiples, et entremêlés aux questions de pouvoir (savoir qui a accès au pouvoir politique ou économique). Mais arrêter de croire aux formules parfaites justement, qui postulent qu’un groupe d’individus devrait avoir une même identité homogène, et réévaluer sans cesse le consensus (comme l’ont compris les Canadiens) permettrait de résoudre pacifiquement ces nécessaires rapports de force.

*Il y a 75 langues en France, et toutes ces langues sont menacées d’extinction, malgré le vif intérêt par les autorités françaises pour protéger ces langues, mais cela n’a pas empêché la poursuite de cette menace, parce que cette protection a été limitée uniquement au niveau culturel, pourquoi pensez-vous, Monsieur Tristan Leperlier, la France n’a pas ratifier, jusqu’à présent, la loi européenne qui protège les langues en voie de disparition?

La « Charte européenne des langues régionales ou minoritaires » a en effet été signée par le gouvernement de Lionel Jospin en 1999, mais pas ratifié, le Conseil Constitutionnel l’ayant déclarée inconstitutionnelle. On entend souvent dire que la raison en serait le deuxième article de la Constitution (qui stipule que « la langue de la République est le français »). Il n’en est rien: l’argument invoqué est celui de l’indivisibilité de la République et l’unicité de la Nation (article 1), qui serait mis à mal par cette charte puisqu’elle aurait reconnu, selon le CC, des droits spécifiques à des communautés infranationales. Le gouvernement n’a pas choisi de modifier la constitution, « jacobine », de la France, mais a ajouté en 2008 la mention « Les langues régionales appartiennent au patrimoine de la France. » Dès lors aucun groupe ne peut réclamer de droits linguistiques: ce sont les pouvoirs publics qui leur octroient. Et de fait, depuis les années 1950, l’Etat finance, un peu, l’enseignement des langues régionales. D’aucuns ont remarqué que la situation était très exactement la même en Algérie, où l’Etat se serait mué en « gestionnaire du patrimoine culturel national ». Malheureusement, l’Etat centralisateur en France, et moins encore en Algérie, n’est pas suffisamment un gestionnaire soucieux de la vitalité de son patrimoine linguistique. Mais le peut-il vraiment? L’expérience catalane et québécoise montre bien que seules les régions dotées d’une véritable autonomie peuvent mettre à bien des politiques linguistiques efficaces. Et quoi qu’on en ait pensé, ces politiques n’ont pas été le prélude à l’indépendance. La reconnaissance d’une singularité n’est pas, on le voit, incompatible avec l’intégration dans un ensemble plus large: les identités ne sont pas exclusives, loin de là!  Sans pousser jusqu’au modèle espagnol ou canadien, la France et l’Algérie auraient tout à gagner à reconnaître une plus forte autonomie aux régions, en particulier dans les domaines culturels: de sorte que les créoles ou l’alsacien soient à quasi égalité avec le français dans leurs régions, comme le kabyle avec l’arabe en Kabylie.

*M. Tristan Leperlier, 50 ans après l’indépendance de l’Algérie, la littérature algérienne n’a toujours pas un grand roman épique, reflètent la lutte du peuple pour la liberté, Pensez-vous qu’il est un écrivain algérien est en mesure (ou a pu) le faire, et qui est-il?

Et pourtant ce ne sont pas les tentatives qui ont manqué! C’est ce que Charles Bonn a appelé parodiquement les romans de la « génération de 1962 »: en particulier Le Mont des genêts de Bourboune et L’Opium et le bâton de Mammeri, mais aussi Les Enfants du nouveau Monde de Djebar, ou Le quai aux fleurs ne répond plus de Haddad… Tous montrent la collusion de l’individuel et de l’Histoire, le passage, souvent, de l’individu au collectif de la lutte contre l’Occupant, se laissent parfois aller aux vastes fresques, tombent presque toujours dans le didactisme voire le manichéisme: autant de marques du récit épique. Mais ils ne se sont pas, fort heureusement, laissés entraîner entièrement dans ces travers, à l’inverse de certaines nouvelles de Promesses, ou de films tels que celui tiré de L’Opium et le bâton, qui a considérablement simplifié le roman de Mammeri. La question est moins de savoir, me semble-t-il,  si la littérature algérienne peut avoir un grand roman épique sur la guerre de libération, que de savoir pourquoi les tentatives d’en écrire un paraissent vouées à l’échec, en Algérie comme ailleurs. Peut-être parce que ce serait marquer là une soumission de l’artiste aux injonctions politiques du nationalisme; alors que la modernité littéraire s’est efforcée justement de s’autonomiser par rapport aux injonctions du champ du pouvoir. Pourquoi souhaiter à la littérature algérienne qu’elle revienne, non pas 50 ans, mais bien plusieurs siècles en arrière, alors qu’avec Camus, Kateb, et Dib (et cela sans même compter la littérature arabophone), elle est entrée de plain pied dans la modernité littéraire internationale? Qui se souvient de la mer de Dib, publié en 1961, est un grand roman précisément parce qu’il met en question les codes de l’épique! Car si le mouvement de libération, hors du labyrinthe de la ville fantastique, est bien sensible, le référentiel disparaît complètement: aucun didactisme ne vient plomber le texte, qui au contraire interroge les limites poétiques de l’expression de l’horreur, et vient s’accomplir dans une assomption mystique issue du soufisme! Quant à Nedjma, il s’agit très exactement d’un roman anti-épique! Roman du doute, de l’inquiétude identitaire (voyage manqué à la Mecque, voyage déçu au Nadhor…), du danger des Ancêtres, où l’impossibilité de saisir pleinement Nedjma, dans le tourbillon de ses amours multiples, est la marque de l’impossibilité de toute réduction nationaliste, ce roman est pourtant celui aussi dans lequel circule en permanence un couteau, marque de la violence du combat contre le colon.  A l’image de Kateb, « au sein de la perturbation l’éternel pertubateur », ce roman nous rappelle que le doute est le seul moyen de la lutte véritable, car il n’impose pas sa vérité: mettre en cause est une forme de proposition. Plus qu’un mauvais ou bon roman épique, voilà ce dont, en France et en Algérie, nous avons besoin, à une époque où les simplifications identitaires d’exclusion exhalent à nouveau leurs parfums nauséabonds, et rejettent par une fausse certitude ce que le doute intègre dans le consensus démocratique.

* Journaliste et écrivain

-

Notice biographique

Tristan Leperlier, ancien élève de l’Ecole Normale Supérieure de Paris, titulaire d’un master de lettres modernes (Paris IV-Sorbonne) et de théorie politique (Sciences Po Paris), fait une thèse de sociologie sur la littérature algérienne des années 1990 sous la direction de Gisèle Sapiro à l’EHESS, et enseigne la sociologie à Paris I (Panthéon-Sorbonne). Il préside l’association francophonie-ens depuis sa création en 2009.

France-Algérie : Guerre des Mémoires : La vérité est enterrée !Entretien réalisé par Rachid Filali

mai 12th, 2012

 

Hocine Mahdi est un chroniqueur, scénariste, poète, auteur de deux ouvrages*, du récit et du scénarii du téléfilm “la révoltée”** polémiste. Il a collaboré avec le journal satirique El Manchar mais ses écrits sont semés dans de nombreux journaux depuis les années soixante. L’écriture est son arme de combat contre la bêtise humaine, le mensonge politique et intellectuel. Langage indigné, rageur, tendre mais sans concession. Notre rencontre s’est déroulée au lendemain de la réaction de Tayeb Radjeb Erdogan à l’adoption par une cinquantaine de députés français d’une loi criminalisant la négation du massacre des Arméniens par les Turcs en 1915. Tout naturellement nous avons engagé l’entretien sur le sujet qui concerne également l’Algérie puisque Tayeb Radjeb Erdogan ne s’est pas privé de sortir un argument choc : les crimes contre l’humanité commis en Algérie en près d’un siècle et demi de colonialisme français barbare.

———————————————————————————————————–
Question : Il y a un conflit entre la Turquie et la France sur la question du massacre des Arméniens. Pourquoi la France a jusqu’à présent refusé de reconnaître ses crimes contre l’humanité en Algérie tout en exigeant des Turcs de reconnaître ce qu’elle qualifie de génocide perpétré par les Turcs en 1915 contre le peuple arménien ?

Réponse: Rappelons d’abord que le conflit mémoriel franco turc en est à sa deuxième phase avec Nicolas Sarkozy. En 2006 le candidat à la succession de Jacques Chirac avait usé de cette carte pour récupérer une partie de l’électorat lepéniste et centriste au premier tour des élections. Sarkozy avait provoqué le vote d’une loi par laquelle la France a officiellement reconnu le génocide. Ce qui s’est passé en 2011 est indigne d’un chef d’Etat. En cette période pré électorale le candidat socialiste a promis au lobbies arménien une nouvelle loi sur la question. Pour couper l’herbe sous les pieds de François Hollande voici que le sieur Sarkozy surenchérit avec le vote express par ses députés d’une nouvelle loi qui punit a une peine de prison et une amende de 45.000 euros la négation du génocide. Vous remarquerez qu’en 2011 comme en 2006 c’est en période pré électorale que le conflit a surgi. La première fois l’équipe de Sarkozy avait réussi à apaiser la grogne des Turcs parce que Tayeb Radjeb Erdogan gardait un mince espoir de voir la France contribuer à l’adhésion de son pays à l’Union Européenne. Mais c’est le contraire qui s’est passé avec l’élection de Sarkozy. Celui-ci s’est entièrement investi contre la prétention des Turcs d’appartenir à l’espace européen. En 2011 les données ont changé. Sarkozy a volontairement pris le risque d’une rupture des relations franco turques économiques, politiques et militaires. En fait il compte sur Alain Juppé pour éteindre l’incendie. C’est que le vote arménien est plus important pour Sarkozy que pour François Hollande. Surtout si le taux d’abstention sera élevé au premier tour de la prochaine présidentielle. Ce sera Marine Le Pen qui tirera les marrons du feu.

Quant au refus de la république française de reconnaître ses crimes contre l’humanité en Algérie il serait de mauvaise foi d’en parler sans impliquer des personnalités algériennes dont certains ont fait de la manipulation de l’histoire leur gagne pain. Tenons nous en aux positions contradictoires de Nicolas Sarkozy pour démontrer la mauvaise foi de la classe politique française de gauche, de droite et des deux extrêmes sur la question.

Question : Pourquoi ne pas crever l’abcès une fois pour toute ?

Réponse : Nous le ferons, c’est indispensable à un débat serein. Mais commençons par les positions de Nicolas Sarkozy qui sont très riches en enseignement sur la crapulerie des politicards.

Primo : Quand des Français de bon sens ont appelé les dirigeants français à ne pas aller à contre courant de l’Histoire pour permettre à nos deux nations de regarder ensemble l’avenir avec sérénité Nicolas Sarkozy leur a répondu froidement qu’il n’était pas encore né en 1945, par conséquent il n’est pas tenu de reconnaître des prétendus massacres dont il n’a pas été témoin.
Admettons.
Alors pourquoi feint-il d’ignorer que Tayeb Erdogan n’était de ce monde en 1915 et qu’il ne doit pas être tenu de reconnaître des massacres qui se sont déroulés avant sa naissance ?
Secondo : Une autre fois Nicolas Sarkozy affirmera que la France n’a jamais commis de massacre en Algérie. D’un revers de la main il a balayé les rapports de mission des officiers qui ont participé aux campagnes d’extermination des tribus insoumises dans toutes les régions du pays. Il a opposé un démenti méprisant aux témoignages oculaires enregistrés par des commissions d’enquêtes et aux travaux d’historiens français, anglais, italiens, espagnoles, suisses, américains. En 2005 il a réécrit selon ses convenances l’histoire positive du colonialisme français. Or le système coloniale français s’est construit sur le principe de la négation de l’appartenance des indigènes à l’espèce humaine. Ce principe a été sacralisé par l’Eglise française, la médecine, les hommes de science et même par des humanistes avérés comme Victor Hugo. En la matière les nazis ont été les bons élèves de la France prétendue mère des droits de l’homme. Sarkozy n’est pas un crétin, il jouit d’une intelligence supérieure mais il prend le peuple français pour un troupeau de moutons que rien n’intéresse en dehors de la bonne bouffe et autres futilités de la vie quotidienne alors il parle trop et dit n’importe quoi avec l’assurance que personne n’osera le remettre à sa place. Il sait parfaitement que dans l’histoire de l’humanité le processus de colonisation commence invariablement par une étape incontournable : spoliation, dépossession, déportation et extermination d’une partie des indigènes, la mise en esclavage d’une autre partie et l’abandon à elles -mêmes des populations des zones arides et montagneuses qui ne représentent aucun intérêt économique. C’est pour cela que la France officielle éprouve une honte indicible à regarder dans les yeux son passé colonial en Afrique, en Asie et sur d’autres continents mais particulièrement en Algérie qui ouvre sur l’Europe. Heureusement qu’il y a un grand nombre de voyageurs et parmi eux des diplomates, des journalistes, des poètes, des écrivains, des photographes, des artistes peintres, des cinéastes, des historiens de tout l’Occident qui ont laissé à la postérité des témoignages qui se recoupent sur la barbarie du colonialisme français.
Paradoxalement les généraux de l’armée française d’invasion et d’occupation ont décrit les carnages avec une minutie d’un huissier de justice assermenté. C’est pour cela que les historiens auront d’énormes difficultés d’accéder à des tonnes d’archives militaires, surtout celles qui décrivent les massacres des tribus et la confiscation de leur terre au profit de colons importés d’Europe… Voir ce qui se passe actuellement en Palestine et que le monde entier dénonce parce que nous le voyons en direct sur les chaines mondiales de télévision.

Question : Est-ce que le silence sur les crimes du colonialisme français en Algérie, à votre avis, est dû à la nature des relations entre les intérêts des deux pays au niveau économique par exemple ?

Réponse: J’assume pleinement ce que je vais dire : je n’ai pas encore vu des dirigeants maghrébins, africains et arabes qui placent les intérêts de la nation au dessus des intérêts de groupes ou de personnes lesquels ne s’en cachent pas d’ailleurs. Sur la question exceptionnelle de la mémoire nous avons un exemple récent désolant. Dernièrement des députés algériens avaient concocté un projet de lois criminalisant le colonialisme français. Quelques semaines après le président de l’assemblée nationale élue au quota, Ziari pour ne pas le nommer, a téléphoné à des députés français afin de les informer que le projet en question ne sera pas discuté en conseil des ministres ni en séance de l’APN. Il semblerait que c’est l’entourage de Nicolas Sarkozy qui aurait convaincu nos ministres et nos “élus” d’enterrer le projet. Il ne faut pas s’étonner. La classe politique française dispose de gros moyens de pression sur nos caciques. Ziari ne peut pas avoir téléphoné aux Français sans en avoir reçu le feu vert d’un clan des décideurs. Avant cette affaire qui mérite une enquête c’est Bouteflika qui avait pardonné à Sarkozy ses lois scélérates du 23 février 2005.

Question : L’Algérie a t-elle besoin que l’Etat français lui demande pardon pour des crimes impardonnables ?

Réponse : Absolument pas ! Mais que les français cessent de provoquer les victimes et les familles des victimes en se servant de la guerre d’Algérie comme d’une pompe à bulletins éléctoralistes. Sarkozy est allé trop loin. Il a dépassé les limites pour un chef d’Etat qui prétend désirer renforcer les relations économiques avec l’Etat algérien. Il a honoré les crimes et les hordes de l’OAS qui se seraient détachés de la France s’ils avaient réussi leur coup de force contre le général de Gaulle. Il a nié les génocides qui furent commis au nom de la république française, au nom de la civilisation occidentale et au nom de l’Eglise. Il a ouvert le Panthéon à Marcel Bigeard qui a voulu laver l’affront subi au Vietnan face à Giap en massacrant tous les Algériens et en brûlant nos douars au napalm qui était interdit par la convention de Genève. Tout cela rien que pour acheter le vote des nostalgiques de l’Algérie Française qui représentent une petite minorité très active sur la scène politique. Les nostalgiques ont su s’organiser, ils négocient leurs voix au plus offrant. De tous les candidats à l’élection de 2012 c’est Nicolas Sarkozy qui est tenu de mobiliser le maximum de frustrés pour espérer éliminer Marine Le Pen au premier tour. Les “nostalgériques” ne sont pas comme les Algériens qui sont dix fois plus nombreux mais qui n’ont pas compris qu’ils peuvent devenir une grande force de proposition et de pression pour peu qu’ils s’unissent sur les points qui les rassemblent.

Question : Est-il vrai que la France ne reconnaît pas ses crimes contre l’humanité afin de ne pas indemniser les familles des victimes car cela entraînerait de lourdes pertes ?

Réponse : Non. L’argent n’est qu’une question secondaire pour l’Etat français. C’est une question d’immoralité intellectuelle et morale. La France a continué de spolier et de massacrer les indigènes après sa belle révolution de 1789. Or c’est cette révolution qui a fait de la France la mère des droits de l’homme mais tous les principes de cette belle révolution ont été piétinés par le système colonial sur le continent africain et trop visiblement en Algérie depuis 1830. En plus les Algériens sont bien tièdes sur la défense de notre mémoire. D’un côté comme de l’autre des groupes influents et sans visage ( du moins en Algérie) désirent en arriver à déchirer les pages noires de la période coloniale. Giscard d’Estain, Chirac, Lionel Jospin, Sarkozy attendent de nous que nous disions qu’il y eut des victimes des deux côtés, que nous mettions dos à dos l’oppresseur et l’opprimé, que nous condamnions l’agresseur qui vole, viole et tue au même degré que l’agressé qui a usé de la violence pour défendre sa vie, sa liberté, son honneur et ses biens. Ce qui revient à inverser tous les lois qui régissent les relations humaines.

Question : Comment expliquez vous le silence d’un certain nombre d’historiens algériens sur les crimes du colonialisme alors qu’il y a des historiens français en particulier et étrangers en général qui ont dénoncé ces crimes avec beaucoup de courage ?

Réponse : En tout domaine il y a des mercenaires de la plume. J’ai eu une pénible expérience avec le plus célèbre et le mieux coté des historiens algériens. En 1987 Algérie Actualité a publié un dossier sur l’occupation en liaison avec le procès Barbie. Jean Daniel avait réagi en accusant les coauteurs** du dossier d’antisémites. Figurez vous que le démocrate Jean Daniel**** a demandé au dictateur Chadli de nous jeter en prison. L’historien en question Mohamed Harbi et Hocine Ait Ahmed ont adressé une lettre à Jean Daniel pour récuser nos analyses qui démontrent la parenté des crimes du colonialisme français avec les crimes nazis. En 2005 je suis allé voir sans rendez-vous Mohamed Harbi à la cafétéria de l’hôtel Panoramic qui se trouve à l’entresol. Nous avons discuté un bon moment. Je voulais comprendre ses positions qui me semblaient trop complaisantes avec le système colonial. Deux jours après il a publié une lettre dans tous les journaux algériens en prétendant que je l’ai agressé dans sa chambre d’hôtel et en m’accusant d’appartenir à une mystérieuse officine . Or, le personnel de l’hôtel peut témoigner qu’en cette période d’insécurité personne ne pouvait monter à la chambre d’un client sans autorisation du client en question. Notez que dans un cafétéria vous pouvez aborder poliment n’importe quel client. J’ai écrit une mise au point à tous les journaux, parmi eux El Watan, le Quotidien d’Algérie, le Jeune Indépendant. Aucun n’a publié ma lettre. Les mensonges de Mohamed Harbi valait mieux que la vérité aux yeux de nos meilleurs journalistes. Même pour Omar Belhouchet qui avait toute mon estime en raison du harcèlement judiciaire qu’il subissait. Jusqu’à présent je me demande pourquoi il m’a censuré malgré son long combat pour la liberté d’expression.

رواية لـ”فرانز كافكا” تثير أزمة بين إسرائيل وألمانيا!

mai 12th, 2012

 

 رشيد فيلالي

 

رفضت ألمانيا إعادة مخطوط رواية ” المحاكمة” للروائي التشيكي فرانز كافكا   الموجود حاليا بمكتبة الأدب المعاصر بمرباخ، وذلك إلى المكتبة الوطنية لإسرائيل التي طالبت به مؤخرا حسب مانقلته صحيفة ” هاآراتس” مؤخرا، الأمر الذي جعل البلدين يدخلان في صراع قضائي محتدم حول من هو الأحق بملكية هذا المخطوط الذي للتذكير كان قد نجا من الحرق كون “ماكس برود” الصديق الحميم لكافكا رفض تطبيق وصية هذا الأخير التي يدعوه فيها الى حرق كل كتبه ومخطوطاته دون استثناء، ومنهنا لهذا الرجل الفضل في إنقاذ كنز أدبي له صيته وأصالته وتميزه ،بحيث ترك تأثيره النافذ والعميق في الرواية الحديثة  وروائيين على غرار غابريال غارثيا ماركيز وكارلوس فوينتس وكونديرا ومخرجين سنمائيين مثل فلليني وغيرهم ..

 

وتعد في الحقيقة حكاية مخطوط رواية ” المحاكمة ” لكافكا قصة طريفة فعلا، ومثيرة على شتى الأصعدة وذلك لكونها تصلح هي الأخرى كنص يترجم بأمانة الأجواء الروائية الخاصة بمؤلفها الذي مثلما سنرى في السطور القادمة أمضى طفولة قلقة و معذبة في ظل تربية أب قاس ومحيط إجتماعي منغلق على ذاته، متزمت وغارق في جلافة من الأحاسيس المكبوتة والعقد المرضية..

 

لقد إلتقى كافكا وماكس برود عام 1902 كطالبين في جامعة تشارلز في مجال الحقوق بالعاصمة التشيكية براغ، وكان كلاهما معجب بالنصوص الأدبية التي كان يبدعها كل واحد منهما، حيث ظلا يتبادلان قراء نصوصهما من حين لآخر،مما جعل صداقة متينة تربط الطرفين، واستمرت هذه العلاقة تزداد رسوخا مع مرور الأيام الى غاية سنة 1924 العام الذي إنعزل فيه كافكا عن العالم مصابا بحالة حادة من الإحباط الوجودي الحاد، حيث أقام في شقة باردة ببرلين مع رفيقة دربه ” دورا ديامنت” التي شغفته حبا وعاش صحبتها أحلى أيام عمره، وعندما إلتقى بصديقه ” ماكس برود ” قرر هذا الأخير بالنظر الى حالته الصحية والنفسية الحرجة نقله الى براغ ليتوفى بعدها داخل مستشفى بفيينا  تاركا ورقة يوصي فيها هذا الصديق بحرق كل ماتركه خلفه من أوراق ومخطوطات، لكن لحسن الحظ أن “برود”لم ينفذ هذه الوصية المشؤومة، إذ قام بنشر هذه الروايات مجملة في العام المقبل مباشرة (1925).. وفي عام 1939 فر ” برود” من براغ خشية  من البطش النازي ليستقر به الحال في تل أبيب حاملا معه حقيبة تتضمن كافة أوراق ومسودات كافكا، باستثناء منحه مخطوطة روايتي ” أمريكا” و” القصر ” الى مكتبة أكسفورد غير أنه لداع مجهول إحتفظ بمخطوطة رواية ” المحاكمة”.. وفي تل أبيب تعرف ” برود ” على ” أوتو هوفه “وهو مهاجر تشيكي مثله وذلك أثناء درس في اللغة العبرية وصارا بعدها صديقين حميمين، وعقب وفاة زوجته عين ” برود” ” إيستر هوفه ” وهي زوجة صديقه كسكريتيرة له والتي أضحت بمثابة مسيرة شؤونه وكذا الآمرة الناهية في كل شيء ! ومنها إمتلاك مخطوطات ” برود” الذي عند وفاته عام 1968 ترك وصية يؤكد فيها أن ” إيستر” هي المسؤولة عن المخطوطات وتمنى تلميحا لا تصريحا أن يكون مصيرها فيما بعد المكتبة الوطنية بالقدس الغربية، وهو الدافع وراء الدعوى القضائية المرفوعة من هذه المكتبة لإسترجاع مخطوطات كافكا، مازاد في تعقيد هذه المهمة هو قيام ” إيستر” ببيع عدد من هذه المخطوطات، حيث من سنة 1970 الى 1980 تم عرض في مزادات علنية أوراق لكافكا ومنها مراسلات بيعت في ألمانيا بسعر 46 ألف يورو، وقد فتحت هذه العملية شهية ” إيستر” لبيع المزيد من المخطوطات ومنها رواية” المحاكمة ” التي عرضت مقابلها ثمنا كبيرا ضمن مفاوضات جرت بباريس لم تتم، لكن عام 1988 بيعت بألمانيا هذه الرواية بمبلغ 1.98 دولارا!! وقد توفيت ” إيستر” عام 2007 تاركة خلفها ابنتين ومليون يورو وكنز أدبي آخر كما تركت أيضاإحساسا بخيانة الرجل الذي إئتمنها عن حسن نية ..

 

ومنذ السبعينيات وإسرائيل تطالب باعادة المخطوطة الأصلية لرواية ” المحاكمة” ليتجدد الصراع هذا العام 2009 والذي تصر فيه ألمانيا على أن رواية ” المحاكمة “  هي إرث وطني ملك لها ويستحيل التفريط فيه لأي جهة حتى ولو كان لغريمتها التاريخية إسرائيل!

 

ترى من يكون الروائي فرانز كافكا؟

 

انه كاتب باللغة الألمانية ولد بمدينة براغ التشيكية عام 1883 وفي هذه المدينة كان يعمل أبوه في التجارة وبدافع من هذا الأب الذي كانت علاقة الإبن به حساسة ومتوترة درس كافكا الحقوق بالجامعة وكانت فترة مراهقته متأثرة بمحيط مميز، حيث تبرز –أي في براغ المدينة الوسطية لأمبراطورية نمساوية هنغارية أو قوطية –الكثير من التناقضات ومظاهر ضعف أوربا القديمة، ومن هنا كان الشاب كافكا يقاسي ولو على مستوى الوعي فقط من حالة التمزق التي دمغت على عدة أصعدة مؤلفاته الإبداعية ووسطه السلافي الذي كانت تدور حوله حياته اليومية، وفي النهاية غربة اللغة وهواية الأدب ..

 

لقد نال في النهاية درجة الدكتوراه في القانون فانتقل إثر ذلك ليعمل بشركة للضمان الإجتماعي وذلك عام 1907لكن بطبيعته المعقدة لم يستطيع التكيف مع حياته العملية الجديدة، وإبان هذه المرحلة قام بعقد صداقاته الأدبية الأولى وكتب ” إستعدادات للعرس في الريف ” وحين تمكن من نشر مجموعة من المقالات بمجلة أدبية سنة 1908 باشر في كتابة ماأضحى يسمى فيما بعد ” يومياته الخاصة” هذا في الحين  الذي كان يتردد بمثابرة على مسرح اليديش.. حياته إذن كانت موشومة بسوء تفاهمه المتفاقم مع والده ثم أن تردده الدائم مع عشيقته البرلينية ” فيليسه باور” ضاعف من 1912 حتى 1917 في إنجراحاته النفسية، وقد ألهمه ذلك في نفس الوقت كتابة رائعته الأدبية الأولى ” المسخ ” و” الحكم “  و” 1912 ” إصلاحية أحداث ” و” المحاكمة “1914 التي يعكس فيها نظرته وفلسفته عن القانون وهي رواية غير مكتملة ..

 

في العام الموالي 1915 حقق شهرة نسبية بمنحه جائزة “فونتان” ونشره لروايته ” المسخ ” لكن في هذه السنة ذاتها بدأت تظهر عليه الأعراض الأولى لمرض السل الخطير، وعادت حلقة ( لقاء – خطبة –قطيعة ) لتتجدد مع جولي فولريتسيك (1918-1919) حينما كان يكتب ” رسالة الى الوالد” ويتبادل مراسلته مع مترجمة أعماله التشيكية ” ميلينا يزينكا (رسائله الى ميلينا لم تنشر حتى سنة 1952) بدأت صحته تسوء أكثر فأكثر وحالته الجسمانية مثل قلقه ومخاوفه دونت في ” يومياته ” بنبرات مشروخة لكنها صافية وصادقة، وقد نشر في عام 1919 مجموعة قصص تحت عنوان ” طبيب قرية”..

 

لقد عاش كافكا إذن في عالم من القلق بين قواه التي إنهارت ودوافع أعماله الإبداعية التي بقي عليه أن ينجزها مما يعني ذلك تألمه وتحرره في نفس الوقت، وفي حوالي 1922 إنتهى من كتابة ” القصر ” الرواية التي يظهر أنه شرع في كتابتها عام 1914.. وبعد إنصرام عام آخر تعرف في برلين على فتاة ذات أصول بولونية سبق لنا ذكرها وهي “دورا ديامنت” ..لقد إنطفأت حياته سنة 1924 وذلك داخل مصح للعلاج ولم ينفذ صديقه ” برود” وصيته بحرق كتبه وبذلك جعلنا نتعرف على أعمال أدبية كانت إنعكاسا أمينا لعصر بأكمله، وقد حجبت من الظهور مدة الحكم النازي غير أنها لم تعرف حضورها وأهميتها الحقيقية إلا بعد أن وضعت الحرب أوزارها ..

 

ان الحياة الخاصة لكافكا والتي عرفتنا بها يومياته ومراسلاته قد أثرت بها الى حد ما أعماله التي مارس من خلالها على نحو دائم استثماره لعالمه الداخلي، فالكتابة بالنسبة له كانت عبارة عن علاج يسمح له بتحرير مكبوتاته الجوانية، وأيضا أليس مدهشا أن نكتشف أنه بالعودة الى أعماله الأدبية نعثر بين الصعوبات التي واجهته صورة أبيه التي تتمظهر في الشخصيات الأبوية ل” المحاكمة” و” الحكم ” أو ” المسخ ” وهي صورة آب متسلط محبوب ومرهوب الجانب في ذات الوقت، ففي ” المحاكمة ” نجد صورة “هاسترر” المدافع عن “جوزيف ك” حيث يبدو كشخص عملاق ومرعب و”جورج  بنديمات” الأب الذي حكم على ابنه بالإعدام ثم أب “جورج سامسا” المحول الى حشرة، والذي يرمي الى ابنه الممسوخ بالتفاح في الوقت الذي كان هذا الأخير ينوس أمام قدميه..

 

ان أبطال كافكا جميعا بالإضافة الى ماسبق يعانون العزوبية، فهم يتمنون الزواج مثلما في ” إستعدادات لعرس ريفي ” كي يتسنى لهم الفرار من التسلط الأبوي لكن أحلامهم أجهضت بشكل لامفر منه، كل هذا الشغل الفني أيضا تشكل تحت تأثير التناقض والمفارقة، فسواء بالنسبة ل”جورج سامسا” في ” المسخ ” أو بالنسبة ل”جوزيف ك” في ” المحاكمة” فان الأب في كلا الحالتين هو الذي يؤمن للكائن البشري وضعا إجتماعيا مشرفا، وهو الذي يمنعه من أن يكرس نفسه كلية لهدفه في الحياة !ضمن هكذا شروط يظهر الإبداع كوسيلة للفرار من هذه الإرتهانات المؤلمة وذلك بقصد إيجاد ملاذ داخلي آمن، لكن الفنان لايوفق دوما في صنع مكان له في المجتمع، ففي ” بطل في الصوم” 1922 أو في ” جوزيفين المغتبطة ” 1924 نراه يعامل من طرف الشعب بشيء من التسامح والحماية المتعاطفة، لكنه غير معروف بدوره كمنقذ ..ان التقنية الروائية المسترسلة عند كافكا تتموضع حسب زاوية نظر الشخصيات الرئيسية.. هكذا الكاتب ينمحي أو –والأمر سيان – يتماهى في شخصياته التي إبتكرها.. ان الروائي لايتخذ موقع القائد الموجه وهذا هو الذي يفسر الإنعدام شبه الكلي للبعد السياسي وحتى الأخلاقي الذي يمكننا من أن نستخلص منهما قاعدة عامة في أعمال كافكا الروائية، وحده الفرد بالفعل له حساب وقيمة، هذا المورط في مأزق حقيقي أين يكافح ضمن معركة خاسرة سلفا.. انه يائس من منطق العالم وواقع في شرك العبث..ومثل هذه الطريقة في الإدراك تتجلى ضمن نسق سردي مختلف جدا عن نمط السرد الكلاسيكي.. ان الأوصاف المحيطة بالشخصية الرئيسية ليست ملزمة الحضور بما فيها البطل نفسه لم يقدم من طرف المؤلف في ” المحاكمة ” و” القصر ” مثلا، فنحن لانعرف عنه شيئا ولا حتى اسمه، وفي ” المسخ ” جسم البطل لايصبح له أهمية إلا إنطلاقامن لحظة التحول، أين ينقلب الى غير المألوف، انه بالتالي قد تم وصفه وتشكيله بدقة وعليه فقد نهض إنجازه عن طريق التنسيق بين هذين النوعين من الكتابة، انه العمل الإبداعي محضر بهدف إيقاظ رؤى مزدوجة وهي تلك المنسوبة للمتخيل البصري وتلك المستندة على المعطيات الحقيقية للوجود.

لاو شيه ..عملاق الأدب الصيني المعاصر

mai 12th, 2012

 

 

رشيد فيلالي

عاش غريبا في وطنه وانتهى ضحية على يد الحرس الأحمر ..”لاو شيه” هو من دون أدنى شك أعظم كاتب صيني في القرن العشرين..تعد رائعته الأدبية ” أربعة أجيال تحت سقف واحد ” عملا خالدا في الأدب العالمي.

 

آخر العمالقة

 

يعتبر “لاو شيه  “أحد عمالقة الرواية الصينية المعاصرة رفقة مواطنه ” باكين ” فهذان الكاتبان هما اللذان إفتتحا عالم الأدب الصيني بتأثير من الفن الغربي في هذا المجال، ورغم ذلك فان “لاوشيه” في الوقت الراهن معدود بين الكتاب المجهولين! ومرد ذلك بلا ريب عائد الى إزدواجية التزامه حيال ثورة ماو الغابرة الآن في حكم التاريخ.. والحقيقة أن “لاو شيه” كان طوال حياته ضحية سوء تفاهم.. فلقد عاش غريبا في وطنه وفي مدينته بالذات.. حيث لفته تلك العاصفة التي هزت الصين منذ رحيل آخر الأمبراطوريات حتى إمساك الشيوعين بمقاليد الحكم.. كان يمثل في صدق الانسان الصيني في الأزمنة الحديثة ..هذا الأخير الذي عبر مختلف المجاعات والحروب والثورات ظل يعتبر كسب لقمة العيش له ولعائلته شغله الشاغل المستديم.. ولد هذا الأديب الكبير عام 1898 من عائلة تنتمي الى سلالة ” الماندشو ” في بكين واسمه الحقيقي “تشوكينغ كان ” وقد عانى شتى مخاطر العنف منذ نعومة أظفاره.. فبعد وفاة أبيه الذي قتل إبان ثورة (البوكسر )كان شاهدا على الثورة التي طالت السلطة وعلى مذبحة شعب الماندشو عام 1907 حينما استقر بشكل دائم حكم سلالة الهان(أو الخان )بدءا من إمارة “سان يات سان” ثم” تشانغ كايشيك” ..وبدون مصدر رزق ثابت كان على الشاب ” لاو شيه ” أن يجهد نفسه في العمل لكي يعيل أسرته أولا كمعلم ثم كمراقب عام ضمن قطاع التربية في المناطق الريفية الواقعة في الشمال.. قرر بعدها الاغتراب.. حيث انطلق عام 1924 في رحلة طويلة أقام أثناءها بانجلترا.. وهناك تولى تدريس اللغة الصينية الرسمية (الماندارينية )في جامعة لندن.. وكان يمضي معظم أوقاته داخل مكتبة الجامعة وسط الهدوء التام.. وثمة إكتشف الرواية الانجليزية المعاصرة عبر ديكينز.. ثاكيتاري.. حيث حدس ببصيرته النفاذة رسالته في الحياة ككاتب يرى في فعل الكتابة الوسيلة الوحيدة بالنسبة له لايصال إرثه الإنساني.. لقد ألف في لندن روايته ” فلسفة لو تشانغ ” وهي نقد موجه ضد فساد المجتمع الصيني التقليدي ..وكذا لظاهرة استغلال المرأة.. ورواية “إرمات ” وهي أيضا هجاء لاذع لأحكام الغرب المسبقة تجاه الشرقيين.. بالنسبة ل “لاوشيه” فانه ليس هناك شك في أن الافكار الجديدة مصدرها الآن من الشرق وليس الغرب ..بعد عودته الى بكين ونشره عام 1937 لرائعته المعنونة “لوتو اكسيانغزي” (الجمل اكسيانغزي ) ذاع صيته كروائي من العيار العالمي..

 

وقبل سفره الى الولايات المتحدة عام 1946 كان قد بدأ في كتابة ” أربعة أجيال تحت سقف واحد ” وهي روايته الأم بأتم ماتعنيه هذه الكلمة من دلالة.. انها رواية متجاوزة لحد المألوف “مائة فصل وأكثر من مليون رمزمن رموز الكتابة الصينية!!” وقد كتبت على طريقة الرواية التقليدية الصينية (مثل تلك المعنونة حلم داخل المقصورة الحمراء ل:كاو إتكسويكين) وفيها قام برسم اللحظات التراجيدية للغزو الياباني عام 1937 .

 

الحرب..شر مطلق

 

أبطال هذه الرواية هم أهل بكين الذين يمثلهم “لاوشيه “وهم ثرثارون.. متلونون.. ومتواضعون..وخبثاء.. وسذج في نفس الوقت.. يتقاسمون الى عهد قريب “الهوتونغ” وهي البلاطات المغلقة التي تضفي جاذبية على مدينة “الماندشو” ..هناك العجوز ” تشي ” أطفاله أحفاده وأبناء أحفاده.. هذه الأجيال الأربعة تحت سقف واحد.. كانت تجسد تجليات السعادة الأكثر إكتمالا في الصين التقليدية.. هناك أيضا الشاعر “تشيان ” وعائلته والسافل ” غوان إكسياو هيه ” هذا المواطن المستعد لفعل أي شيء لكي يحافظ على إمتيازاته.. يسانده في ذلك ” القرعاء الحمراء السمينة” زوجته وقد سميت هكذا لكون فساتينها  قانية وهاجة وهي منبوذة بسبب شراستها وسلوكها السيء ..

 

في نفس الساحة يعيش أناس أكثر تواضعا ” أم لي ” الخادم الفتى القوي الذي يسحب العربات.. أستاذ الرقص ” ليو ” و “فين” و”روكسيا ” مغنيا الاوبرا والمغامر ” جون دينغ ” الذي يحسب نفسه من أصول انجليزية.. حيث يملك مسكنا في انجليترا وهناك يمارس هواية جمع كؤوس الشمبانيا غير المتجانسة..

 

ان الوصول المرعب لغزو اليابانيين الذين شرعوا في نهب واغتصاب وقتل الصين بتواطوء مع الغرب قد أغرق مدينة بكين في مأساة سوداء ..أحد أحفاد العجوز ” تشي ” شارك في المقاومة المسلحة وقد تردد الآخرون أوتعاونوا مع المحتل الغازي أما الشاعر ” تشيان ” فقد أفشى به السافل ” غوان إكسياو هيه ” لأن ابنه حاول أن يصد تقدم اليابانيين ثم زج به في غياهب التعذيب والتنكيل.. القرعاء السمينة حاولت أن توضف سفالتها بهدف الحصول على منصب رسمي.. فتصبح موظفة مهمتها السهر على صحة الداعرات اللواتي تبتزهن وتستغلهن ..ان الحرب هي الشر المطلق الذي يبرز الى العلن فضائل ورذائل كل شخص.. فالناس الاكثر تواضعا في امكانهم أن يصبحوا أبطالا مثل الاستاذ ” ليو ” الذي رفض ان يقدم رقصة الاسد أمام الغزاة أو الفتى ” كوي ” الذي يكافح ضد أنصار اليابانيين ..

 

ان رواية “لاو شيه” هي أكثر من مدونة لأخبار الحرب أو تمجيد للنزعة الوطنية الصينية.. فمأساة الغزو الياباني وسقوط بيكين سمحا له بالافصاح عن حبه لمدينته.. للطبقات الدنيا من الناس الذين تعج بهم الأحياء القديمة ..انها بالنسبة له فرصة لتشكيل بورتريه واقعي مشحون بالمشاعر والخصال الحميدة.. وكذا نقاط ضعف مواطنيه.. هؤلاء الذين في مقدورهم مجابهة أقسى التجارب بحس من الدعابة والحكمة التي تتميز بهما أقدم حضارة مدنية في العالم.. ان العالم الذي يعيد تشكيله أمامنا عالم هش وكامل مثل رائعة ادبية.. ثم انه لم يكن هذا العالم موجودا من قبل في الوقت الذي وصفه “لاوشيه” ورغم ذلك فقد تجلى تحت قلمه بقوة ووضوح ضمن شتى  تلاوينه وفي روائح المطابخ.. ألعاب الشارع المختلفة.. قوائم الاطعمة المحلية ومنها ” كعكة القمر ” التي كان العجوز “تشي ” يشتهيها.. أناقته الطبيعية.. جمال أشجاره وسط الساحات العمومية.. سماؤه الخريفية الصافية وهي تعلو فوق السقوف القرميدية البراقة ..وبخاصة تلك البراءة المحببة لبعض شخصياته.. هذه المرأة مثلا المسنة التي تخرج الى الشارع عندما تسمع خبر صمود الطيران الصيني في مواجهة الطيران الياباني بمنطقة الجنوب “كما لو كانت تستطيع مشاهدة تشنغاي انطلافا من حيها ” ..

 

ان “لاو شيه” يهزنا بنبرات سرده المستمدة من التقنيات القديمة للمسرح وذلك عبر ضجيج الاحداث المريعة التي تدمي الصين دون ان يرينا ذلك مباشرة.. كل هذا نابع ببساطة من ذاك الصدى الذي ينعكس من سكان “الهوتونغ” ..

 

ان بعض الفقرات في الرواية كمثل تلك التي تسرد لنا عملية الاستنطاق والتعذيب التي اخضع لها الشاعر ” تشيان ” تصل الى حد البشاعة التراجيدية ..ثمة رنين مميز يرتبط بصفحاتها.. حيث يمنحها معنى جبريا مشؤوما.. من هنا فان رواية ” أربعة أجيال تحت سقف واحد ” تعتبر بحق وصية “لاو شيه” بامتياز.

 

ماوراء اليأس

 

عندما عاد “لاو شيه” الى الصين الماوية (نسبة الى ماوتسي تونغ ) عرف كل أنواع التكريم حتى أنه أصبح رئيسا لاتحاد الكتاب وهذا قبل ان يفقد حظوته بسبب وفائه لأصوله وجذوره ..وفي عام 1966 وضمن حوار مع الصحافيين الامريكيين “روما وستيوارت جيلدر” تطرق “لاو شيه” الى تقلبات المستقبل حيال هذه الثورة (الثورة الثقافية في عهد ماو )التي ترمي الى الحضيض بكل قيم الصين التقليدية..لقد أصبح من جديد ذلك الغريب في بلده بالذات “الماندشو” المرفوض والمشنع عليه من طرف سلطة الهانيين (الخانيين ) ..

 

أثناء الثورة الثقافية اعتقل “لاو شيه ” من طرف شباب ينتمون للحرس الاحمر وتعرض خلالها للاستجواب والى صنوف من أشكال الاذلال والاهانات.. تماما مثلما حدث للشاعر ” تشيان ” بطل روايته ..بعدها نهب منزله كما رميت أوراقه وكتبه في احدى المجاري.. وأيام بعد ذلك إكتشفت جثته على ضفة بحيرة واقعة في ضواحي بيكين ..وقد استنتجت الشرطة قبل اجراء التحقيق بان” لاو شيه ” انتحر غرقا.. لكن شهود الحادثة اكدوا فيما بعد ان وجه الروائي وحده كان مبلولا.. وحسب رأي كل الذين عرفوا “لاو شيه” فان هذا الاخير صاحب شخصية لا تميل الى مثل هذا الفعل الشاذ ..

 

هل كان في مقدور “لاو شيه” ان يعيش حتى هذا العهد المعروف بالرعب والمجاعة ؟ في آخر فصول روايته ” أربعة أجيال تحت سقف واحد ” نجد الفتى ” تيانيو” يائسا من عالم يرفضه ولا يفهمه وعليه قرر أن يضع حدا لوجوده بان ألقى بنفسه في ” المحيط الكبير حيث يصبح في الأخير حرا ” رغم ذلك فان الذي يتبقى فيما وراء اليأس والكآبة بفضل هذا العمل الأدبي المتفرد هو عشق “لاو شيه” لهذا الشعب وهذه المدينة التي يتمنى لها الخلود.

الياباني “هاروكي موراكامي” سيد الرواية الكونية ! كرمته إسرائيل بجائزة فانتقد عدوانها على غزة

mai 12th, 2012


 

 رشيد فيلالي

يثير الروائي الياباني “هاروكي موراكامي ” بنصوصه الروائية المتميزة فضول النقاد في الغرب وفي بلده اليابان ، حيث تتصدر رواياته قائمة أفضل المبيعات فهي تشكل ظاهرة أدبية فريدة من نوعها يمكن أن نطلق عليها ” الظاهرة الموراكامية ” نسبة لاسم هذا الكاتب الذي يبدو وكأنه طلع من العدم فجأة ليصنع الحدث الأدبي في بلده، مثلما سبق وأن أشرنا، وفي أمريكا حيث يقيم في الوقت الراهن..

 

وفي تصورنا أن الروائي الياباني “هاروكي موراكامي” المولود بمدينة كيوتو بتاريخ 12 جانفي 1949 من الكتاب القلائل الذين يمتلكون فضلا عن ذوقهم الجمالي ذي النكهة الخاصة، حسا إنسانيا أصيلا لم تشبه شائبة بعد نتيجة لوبيات الضغط التي يتعرض لها عادة أمثاله من المشاهير الجدد، في أعقاب شراء ذمتهم لتحقيق مآرب سياسية و إيديولوجية مفضوحة الأهداف، وفي مقدمتها طبعا على الأقل في نظرنا كعرب ومسلمين، الأهداف الصهيونية الخبيثة التي تنشط آلتها الجهنمية بمجرد بروز اسم أدبي وتألقه على مستوى الأوساط الأكاديمية ودوائر النشر العالمية ذات الصيت الواسع، كل ذلك لإقتناص هذا الاسم واحتوائه ومن ثمة استغلاله فيما بعد لكسب دعم معنوي وأخلاقي لهذه الحركة المعادية للإنسانية على أكثر من صعيد، ومن هنا فان موقف “هاروكي موراكامي” الذي أعلن عنه خلال مراسيم تسليمه بتاريخ 15 فيفري 2009 جائزة القدس لحرية الفرد في المجتمع والمقدرة بمبلغ يقارب 79 ألف يويو، وذلك على هامش تنظيم الطبعة 24 للمعرض الدولي للكتاب، تميز هذا الموقف في الحقيقة بالواقعية والوعي اليقظ، سيما وأن “هاروكي موراكامي” كان قد تلقى رسالة تحذير من طرف يابانيين مناصرين للقضية الفلسطينية،  يعلمونه فيها بضرورة أخذ الحيطة مسبقا ، وأن يضع في حسبانه النتائج التي يمكن أن يترتب عنها قبوله للجائزة في نظر العالم أجمع حيال الوضعية الشائكة بالشرق الأوسط وأية قيمة قد يضفيها  هذا القبول ضمن حرب الدعاية الإسرائيلية وإمكانية بالتالي أن يشيع ذلك مزيدا من المظاهر المأساوية التي يعيش فيها الفلسطينيون، وقد تم نشر هذه الرسالة مفصلة بصحيفة “الغارديان” البريطانية التي أوردت أيضا رأي “موراكامي” الذي ينتقد فيه صراحة العدوان الإسرائيلي على غزة، وكذلك رأيه في كون مثل هذه الأحداث تظل مع إحترامه لجميع الآراء بحاجة الى معاينة بصرية مباشرة كي لايصدر من الكاتب الروائي أية تصريح منافي للواقع ويساند من ثمة طرف على حساب طرف آخر قد يكون هو الأحق  بالمساندة، سيما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينة، وعلى حد تعبير “موراكامي” أنه إختار الكلام في مثل هذه المناسبات لأنه في رأيه أفضل من الصمت السلبي، وتابع يقول بأننا جميعا كائنات إنسانية وأفراد معرضين لجدار هو النظام السياسي، ولكي لايجعل منا هذا النظام مالانرغب في أن نكون عليه فاننا مطالبين بتوحيد أرواحنا والتآخي  فيما بيننا”..

 

ان “هاروكي موراكامي” الروائي النجم اليوم لم يكن في واقع الحال بعيد الصلة عن عالم الأدب والكتابة على اعتبار أن والده يشتغل أستاذا للأدب الياباني، وقد كان من جهته يطمح لأن يصبح  في المستقبل من فناني المسرح أو كتاب السيناريو السينمائي، وبعد دراسته الجامعية بجامعة (واسيدا ) إشتغل طوال مدة ثماني سنوات مشرفا على تسيير بيت الجاز الكائن بالعاصمة طوكيو، وهويقع في حي يدعى ” بيتر كات ” وكان موراكامي عاشقا للقطط التي كانت رفيقته المفضلة إبان طفولته التي عاشها في وحدة قاتلة، وهذا مايفسر في الحقيقة الحضور الطاغي لهذا الحيوان الأليف في أغلب نصوصه الإبداعية الهامة، وتعود بداية شهرة “موراكامي” الى سنة 1979 التي نشر فيها أولى رواياته التي هزت من ذلك الحين و بعمق الحركة الأدبية ببلاده ومن ثمة بأمريكا، و حملت هذه الرواية عنوان ” أصغ الى صوت الريح ” التي نال عنها جائزة ” غونتزو ” وبعد ذلك توالت الروايات الناجحة لموراكامي الذي أضحى مع مرور الوقت من الأسماء المتألقة ومرجع روائي يشار إليه بالبنان، لينتقل إثرها للعيش في الخارج، أولا في جنوب أوربا خاصة في إيطاليا واليونان، ثم بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث عمل مثل والده أستاذا للأدب الياباني بجامعة برينستون، موطن الروائي ” سكوت فيتزجيرالد ” الذي ترجم له العديد من الأعمال الروائية شأنه في ذلك شأن روائيين آخرين عرف بهم في بلاده اليابان على غرار مشاهير الأدب الأنغلوساكسوني ومنهم إضافة الى ” فيتزجيرالد ” ” جون إيرفينغ ” و” ريموند كارفر ” الذي صرح موراكامي عند وفاته عام 1987 بأنه أستاذه في هذا الوجود وأفضل أصدقائه في عالم الأدب ” ..

 

والمثير في الأمر، أن “هاروكي موراكامي” زيادة الى تعلقه المفرط بالقطط التي كتب كما لايخفى عنها ثلاثية كاملة، يعد من المفتونين حد العظم بفن الجاز، وكذا برياضة الماراثون التي يمارسها بشكل يومي كما لوكانت طقسا مقدسا لايجوز التفريط فيه مهما كان المانع، حسب تعبيره المنشور على موقعه بشبكة الإنترنيت ..

 

وفيما يتعلق بكتابات  هذا الروائي غزير الإنتاج وتوجهاته الفلسفية والفنية عموما فهي على ضوء المقاربات النقدية التي تناولت نصوصه الروائية والقصصية بالدراسة والتحليل،و سيما الدراسة القيمة المنشورة مؤخرا بعدد خاص لمجلة بوكس)) بقلم أستاذ الأدب الأمريكي بجامعة كيوتو ” ريشي ميورا ” فان ابن بلده يكتب أدبا لاوطن له وهو أدب في تصوره يشكل ظاهرة وثورة جديدة تمس تغييرات أساسية لها منحى واحد فيما يخص العلائق الرابطة بين الأدب وأمة من الأمم، انها متغيرات عميقة مست القيم الجمالية تحديدا التي يتميز بها أي نص أدبي مما يعني في الخلاصة وضع الإصبع على  العلاقة النسقية التي تجمع بين الكاتب والنص والقاريء ، هذه العلاقة العضوية التي يتردد صداها المنعكس جدليا عن تطورات النظام العالمي القائم، ويرى الأستاذ ” ميورا ” أن إختياره لهاروكي موراكامي جاء بناء على هذا التصور بالأساس، حيث أن هذا الروائي يمثل نموذجا مثاليا لما يسمى الآن بالرواية الكلية أو الكونية ! فهو ياباني يكتب بالإنجليزية (اللغة العالمية ) دون أن يعيش إستيلاب أي إطار جغرافي محدد ونصه ينسج ضمن فضاء عجائبي يتعالى عن العادي، ولأن الكاتب عاش فترات زمنية طويلة بأوربا وأمريكا فان المؤثرات الغربية تبرز بوضوح في كتاباته، الأمر الذي كما ألمحنا بالقول أعلاه جعل منه كاتبا كونيا مرجعيته تكمن بالدرجة الأولى في الثقافة الشعبية العالمية مع الإحتفاظ في الوقت نفسه بالهوية اليابانية لملمحه الروائي العام ..من هنا فان كتابات “موراكامي” التي تعكس نزعة سوريالية مجددة تتكيء على روح سودوية نابعة من تفاهات الرتابة اليومية وهو ما أوجد من خلال قلم نبيه وعبقري حقا نصوصا غريبة لكنها تملك أصالة فذة واستثنائية، إذ عادة مانصادف شخصيات مثيرة للدهشة مثل شخصية ” الرجل الكبش ” الطريفة للغاية، وعموما فان الروح الإنسانية في نصوص “موراكامي” تبدو في مجمل الأحوال مفككة ومفصلة حتى ضمن زواياها الأكثر حميمية وبطريقة تحمل القاريء في سفر تجريدي داخل ذاته لكن ضمن إطار جنوني في بعض الأحيان، كل هذا لايعني بأن روايات موراكامي وذلك إستنادا طبعا الى معايير النقد الأدبي الياباني تصنف في خانة الأدب الشعبي ” تايشوبونغاكو ” بل هو من صميم الأدب المحض الكلاسيكي أي” جون بونغاكو ” الذي تكتبه النخبة، وقد ولد النوع الأول في سنوات العشرينيات من القرن الماضي كجنس معارض للنوع الثاني، ويرى الناقد ” ميورا” أن حدة التنافس مابين الإتجاهين بلغت أوجها عقب الحرب العالمية الثانية ..ومن أبرز روايات “موراكامي” نذكر في هذا السياق على سبيل المثال فقط ” أصغ الى صوت الريح ” (1979 ) ” نهاية الأزمنة ” (1985) و ” جنوب الحدود ، غرب الشمس ” (1992) و” بعد الزلزال ” (2000) و..” أخيرا رواية ” 1984 ” وحرف تسعة مكتوب ضمن هذا العنوان بحرف Q الذي يعني في اللغة اليابانية رقم (9) و قد صدرت هذه الرواية الأخيرة (التي تذكرنا برائعة “جورج أورويل” الحاملة لنفس العنوان الرقمي !) في اليابان بتاريخ 29 مايو 2009 و بيع منها في أسبوعين فقط مليون نسخة لكن يبقى العمل المميز الذي لقي نجاحا ملفتا حقا هو روايته ” أغنية المستحيل ” الصادرة عام 1987 وبيع منها أزيد من 9 ملايين نسخة، والتي جرى اقتباسها سينمائيا على يد المخرج الفيتنامي ” تران أنه هونغ ” وينتظرعرض الفيلم بقاعات السينما بحلول العام 2010.

كتاب”في إفريقيا”للإنجليزي بيتر بيدلكامب من روائع أدب الرحلات

mai 12th, 2012

 

 

 رشيد فيلالي

ليس من المبالغة تصنيف كتاب ” في إفريقيا” للإنجليزي بيتر بيدلكامب في طليعة روائع أدب الرحلات المعاصرة ،حيث استطاع الكاتب الذي هو في الحقيقة رجل أعمال شهير ببلاده أن ينقلنا عبر صفحات الكتاب التي تربوا عن 434 صفحة من الحجم الصغير _دار نشر أباكوس ترافل _لندن_ الى عدة بلدان من افريقيا الغربية وتحديدا الناطقة باللغة الفرنسية ، أي إفريقيا الفرنكوفونية. وقد سبق للناقدة مارغاريت باسبي من خلال عرضها لمحتوى الكتاب بملحق التايمز الادبي والذي نشر مقتطف منه على الغلاف الخارجي منه، الاشارة الى أن كتاب بيدلكامب ليس دليلا للسياحة بقدر ماهو كتاب يغوص بمهارة فائقة ضمن العوالم الخاصة التي تفصل ثقافتين متناقضتين هي الثقافة البريطانية والفرنسية بافريقيا.

 

لقد تنقل الكاتب ومعه القاريء عبر 10 بلدان افريقية هي البنين، بوركينا فاسو ،الكامرون، الكونغو ،ساحل العاج ،مالي ،النيجر ، السينيغال ، طوغو وأخيرا الزايير، ،ومنذ الصفحات الأولى يشد المؤلف باقتدار كبير انتباه القاريء ويحبس أنفاسه، وذلك باسلوبه المبهر الذي يسلط الضوء من خلاله على أسرار وألغاز خفية يستحيل التوصل اليها عبر  الكتب الجغرافية  الكلاسيكية للبلدان المذكورة، والتي عادة ماتقتصر على تقديم عموميات بسيطة واجرائية مفيدة نسبيا للتعريف ثقافيا بهذا البلد أو ذاك، لكن هذه العموميات تظل سطحية على كل حال عكس تلك التي قدمها مثلا بيتر بيدلكامب في مؤلفه الشيق، الذي يحتاج فعلا الى قراءة متأنية وواعية يمكن من خلالها استقصاء ما بين سطوره واستخراج لطائفه المكنونة بمتعة أكيدة ،،لقد تحدث المؤلف باسهاب في زيارته الى بلد البنين عن معبد الثعابين والسحر الأبيض، وعن ديانة الفودو، التي تستحضر فيها الأرواح والشياطين للعبادة والتبرك ،هذه الديانة التي صارت رسمية بهذا البلد منذ عام 1996 وهي منتشرة الآن بقوة في كل من هايتي والبرازيل بشكل خاص ،وحاور المؤلف في طريقه أيضا المبشرين المسيحيين المتواجدين بكثرة و الذين اعترفوا له بأن الاسلام أكثر مرونة وعقلانية من المسيحية)ص 21_22) و المثيرأنه في احدى المناسبات  أكل المؤلف لحما مشويا ضمن وليمة دعي اليها، واسم هذا اللحم باللهجة المحلية”أغوتي” وهو في الحقيقة.. لحم الفأر ؟؟

 

 وبمرارة تحدث المؤلف في رحلته الى بوركينا فاسو عن الفقر المدقع الذي يضرب شريحة كبيرة من السكان ،بحيث يصل معدل دخل الفرد السنوي هناك الى أقل من مائة دولار، يحدث هذا بالرغم من كون هذا البلد يعد في طليعة البلدان المنتجة للبطاطا والفاصوليا على سبيل المثال فقط .. ومن الظواهر الغريبة الشائعة فيه أن ممارسة السحر تتم أحيانا بواسطة استخدام الرؤوس البشرية، التي تباع لهذا الغرض بحسب عمر صاحب الرأس وجنسه )ذكر أو أنثى) ،وسنه الخ..وهي ممارسة بدائية مفزعة الى الحد الذي تقشعر له الأبدان)ص80) ..ومن جهة أخرى أكد المؤلف أن هذا البلد هو عاصمة الأعشاب الطبية في العالم من دون منازع ..وبالطبع فان افريقيا بها كذلك بلدان أقل فقرا وحققت نموا محترما على غرار الكاميرون التي اعترف المؤلف بانها نظيفة واهلها متحضرون ولهم مطبخ متقدم ،هذا البلد الذي من بين المحتلين السابقين له ألمانيا وحسب تصوره فان للاستعمار الالماني بعض الفضل في انجاز بهذا البلد عدة منشآت تخص البنية التحتية مثل الجسور والطرقات الواسعة )ص103) وهو رأيه على كل حال الذي يمكن أن يناقش ويحتمل جدا نقيضه..

 

الكونغو هو البلد الثالث الذي حط به المؤلف رحاله ،هذا البلد الملقب بكونغو برازافيل نسبة الى مؤسسه الكونت بيار سافورغنان دو برازا ومن الحقائق المثيرة التي كشف عنها المؤلف أن دولا غربية تتخذ من هذا البلد مقبرة لنفاياتها النووية السامة مقابل الحصول على حفنة من الدولارات يتسلمها مسؤولون متواطؤون )ص172_173) ويعد ذلك تعديا صارخا على البيئة وحقوق الانسان التي يتبجح الغرب بالدفاع عنهما ليل نهار ..

 

انتقل المؤلف الى بلد افريقي آخر له خصوصيته المحلية هذه المرة، وهو ساحل العاج الذي يعرف صراعا لغويا حادا بين الفرانكوفونية والانغلوفونية، حيث تجلى ذلك بوضوح في اختيار اسمه هل يكون بالفرنسية أم بالانجليزية، وقد رسا الأمر في النهاية على الاختيار الاول بقرار حكومي )ص184) ويعرف هذا البلد حضورجالية عربية نشطة في مقدمتها اللبنانيين الذين يعيشون هناك على التجارة، التي برعوا فيها الى حد بعيد )ص213) وقد أحصى المؤلف أيضا تواجد أكثر من 200 طائفة دينية بهذا البلد لازالت تمارس طقوسها بكل حرية )ص179)..

 

مالي هي البلد الافريقي الآخر الذي زاره المؤلف وعاين به  على المباشر مستوى الفقر الكبير الذي يتخبط فيه سكان هذا البلد ذو الطبيعة الصحراوية القاسية والجافة )233) وقد عرف المؤلف معانات شديدة على حدوده جراء العوائق البيروقراطية المتشددة، وتعتبر مالي ثاني أكبر بلد في افريقيا الغربية من حيث المساحة ، والطريف في الامر أن المؤلف تعرف على أحد رجال الجمارك وفي حواره العابر معه اكتشف أنه في حضرة رجل غير عاد، واسع الثقافة ومطلع على الآداب العالمية ومنها أعمال أشهر كتاب الانجليز أمثال تشرلز ديكينز وغيره..

 

بعد مالي وصل المؤلف الى النيجر، حيث الحرارة قياسية تبلغ أحيانا 50 درجة )ص271) وقد تعجب من الفقر الفاحش الذي يرزح تحته سكان هذا البلد الذي تحتوي أراضيه على كميات هائلة من معدن اليورانيوم الثمين)ص271) وانتقل بعدها المؤلف الى السينيغال التي اعترف بانها من البلدان الافريقية الهامة باعلامها المتقدم وكتابها ذوي الصيت العالمي )ص322) كما أن هذا البلد يعد من أكبر مصادر تجارة العصافير  بكل أنواعها في العالم )ص344)..

 

في الطوغو اندهش المؤلف وهو في عاصمة هذا البلد من فخامة بناياته )ص358)واحتوائه على جميع مايحتاجه السائح مهما بلغت درجة رفاهيته ومتطلباته وبأسعار أفضل ألف مرة من تلك الموجودة في أمريكا مثلا ..وفي بلد كالزايير افتتح المؤلف الحديث عنه بالقول أن كل شيء فيه ضخم ،البشر، المشاكل والاشاعات ،ويشتهر هذا البلد بتجارة الكوبالت والماس وفي غاباته ألف نوع من الطيور النادرة،وأكبر تجمع لحيوان وحيد القرن في العالم ،ويعرف هذا البلد بغاباته الكثيفة نتيجة الأمطار التي تتساقط به بمعدل مائة الى مائتين ملم في الساعة الواحدة، وأخطر مايواجهه هذا البلد هو مرض الأيدز والبلهاراسيا )ص402)..

 

هذه في الحقيقة مجرد طلة عابرة وعاجلة على كتاب ” في افريقا” الذي لا تغني بتاتا عن قراءته والاستمتاع بما ضمته دفتاه من معلومات ثرية وهامة وطريفة للغاية نجح المؤلف في رصدها باسلوبه الرشيق والممتع جدا.

هاينريش هاينه تقاسيم للحب العذري

mai 12th, 2012


 

رشيد فيلالي

يعتبر الشاعر الألماني الرقيق “هاينريش هاينه ” صاحب طفرات شعرية شفافة تصنف الآن من جواهر المذهب الرومانسي في الأدب العالمي والألماني منه خاصة ، لقد تأثر هذا الشاعر الألماني ذائع الصيت إبان مسيرة حياته الشعرية بالأدب العربي القديم، تأثرا واضحا إنعكس على نحو بارز وجلي ضمن بعض أشعاره الغزيرة، ذات الأنفاس الوجدانية الحلوة، وسيما في قصيدته الجميلة ” آسترا ” التي تضمنها كتابه ” رومانسي ” وآسترا هذه حسب شاعرنا هاينه، اسما يطلق على مجموعة قبائل يمنية كان أهلها يموتون حين تستبد بهم تباريح العشق والغرام ، وباعتقادنا أن شاعرنا الألماني قد إلتبس عليه الأمر، فخلط بين مدينة إيرانية اسمها “آستراباد” تقع شمالي إيران، وبين قبائل بني عذرة، وهم ينتمون الى قضاعة، وكانوا كما تقول المراجع التاريخية يقطنون شمال الحجاز، حيث عبدوا الشمس قبل إعتناقهم الإسلام وإليهم ينسب الحب العذري، وليس الى سكان مدينة “آسترا” وقد ذكرت ذلك الدكتورة زيغريد هونكه في معرض حديثها عن عاطفة الحب لدى العربي في كتابها الشهير ” شمس الله تسطع على الغرب” والمنقول الى العربية تحت عنوان ” شمس العرب تسطع على الغرب “..ولعله من نافلة القول ذكر اسم الشاعر جميل الذي إشتهر بحبه العذري لبثينة، وهما من أبناء هذه القبيلة العربية المعروفة كما هو شائع، لكن مايهمنا الآن هو التعريف بحياة هذا الشاعر الألماني الكبيروتفاصيلها العاصفة ..

 

 ولد هاينريش هاينه عام 1856_1797 بمدينة دوسيلدورف الألمانية ونشأ في كنف عائلة محبة للعلم والمعرفة رغم إحتراف أفرادها للتجارة، وقد مرت هذه العائلة بضائقة مالية خانقة دفعت بشاعرنا مرهف الحس الى القيام بأعمال حرة ..أمضى هاينه دراسته الثانوية من سنة 1807 حتى 1814 في نفس المدينة ثم تابع تعليمه متنقلا من جامعات كل من بون، برلين وغوتنغن ، وبعد عدة محاولات ألف سنة 1823 كتابه ” فاصل غنائي ” مستلهما إياه من حبه التعيس مع ابنة عمه إميلي سالمون، هذا العمل الأدبي الذي عزف فيه هاينه على وتري البساطة والعواطف المحبطة ، حيث إستطاع بواسطته أن يقتحم ذلك الميدان المطروق بكثرة وهو عالم العواطف المتضادة والمتعاكسة ، وفي عام 1825 أكمل دراسته الجامعية متحصلا على لقب دكتور في القانون، وعلى مدى هذه الفترة جرب الإقامة التي حملته ولأسباب صحية الى ساحل بحر الشمال، بخاصة في هيليغا لاند و نورديني موجها إلهامه نحو الوصف التصويري المتولد عن عالمي الضباب والإمتدادات الداكنة الكئيبة المحملة بشتى الأسرار الغامضة.. لقد عالج هاينه أيضا في أشعاره مواضيع أكثر تميزا وفخامة متطرقا في عمله ” رمنتان ” الى موضوع مستلهم من الملحمة النابوليونية (نسبة الى نابوليون بونابارت ) ..عاش هاينه الشاعر حتى ذلك الحين من دون عمل قار يكفل له الحصول على قوت يومه ، بيد أنه إستطاع أن يحل هذا المشكل بتكريس وقته لأداء بعض الأعمال المكسبة للمال، حيث ألف كتابا إشهاريا بعنوان ” رسائل من برلين ” (1821) بعد ذلك تصدى لمسألة بولونيا البروسية وكتب ” مشاهد من سفر ” مستوحيا نصه من تقاليد شعبية قديمة، وكان في كل ذلك يعدل بحس ثوري قواعد الكتابة في الأجناس الأدبية المعروفة ، وبالتأكيد كان الوصف التصويري الذي تميز به أسلوبه دائم الحضور في تلك الأعمال، لكن كخلفية فقط كانت في أغلب الأحيان تقوم مقام الهجاء الشعبي وحتى السياسي.. في عام 1827 عاد هاينه الى الإستلهام الوجداني ناشرا ” كتاب الأغاني ” الذي إستعاد فيه موضوع الأسف وخيبة الأمل ..لم يعثر هاينه على العمل الثابت بعد وكانت إنتقاداته الموجهة للنظام لم تسهل له أي تحسن يذكر في هذا الإتجاه ..في عام 1828 لم يتوصل الى الحصول على كرسي (الأستاذية ) بجامعة ميونيخ وبانجذابه الى ثورة 1830 قرر بالتالي شد الرحال الى باريس، حيث وصل عاصمتها سنة 1831 ليتكيف منذ ذلك الحين وبسرعة مع أجواء حياته الجديدة ويقرر إبتداء من سنة 1832 الكتابة ل” الجريدة الجامعية لأوسبورغ” ويجمع تلك المقالات بعدها تحت عنوان ” من فرنسا ” (1832) وفي هذه المقالات تعرض للأحداث والوقائع التي جرت تحت نظام جويلية عامة ..بعدها كرس نفسه لكتابة تاريخ الأفكار والمثل ..وفي عام 1833 رسم في كتابه ” المدرسة الرومانسية ” الحدود القصوى للمذهب الرومانسي معتمدا في ذلك وبشكل خاص على ميله ومزاجه ورؤاه..

 

في عام 1834 في كتابه ” فلسفة في ألمانيا ” حاول أن يبين فيه أنه بعد الثورة الثقافية للوثر وديكارت دعا هذان الرجلان أيضا الى القيام بثورة سياسية وإجتماعية مكملتين في نفس ذاك العام ..تعرف هاينه على موظفة تعمل في متجر ثم تزوجها سنة 1841 وإثر معاناته الشديدة من مرض في النخاع الشوكي بدأت صحته في التدهور شيئا فشيئا، ليصاب بعد ذلك بالشلل النصفي ..وفي عام 1843 كتب ” أتار الجبار “(وهو كائن خرافي من الميثولوجيا الإسكندنافية ) وفيه ثارت ثائرته ضد الرجعية البروسية المستفحلة ..وفي خاتمة حياته تحول نحو التصور المتمرد للقيم الميتافيزيقية، وأثناءها كتب أيضا نص ” رومانسي ” سنة 1851 حيث عبر من خلال هذا العمل الشعري عن وساوسه الدينية كانسان عليل طريح فراش المرض ..وفي عامي 1853 و 1854 ألف كتابه ” أشعار ” ذاكرا فيه وبموهبة فريدة و متأصلة بطش الداء وفتكه به ، هذا الأخير الذي أجبره على التفكير في إقتراب ساعة رحيله عن الحياة والإلتفاف من ثمة الى الماضي البعيد، حيث يستعيد بدموع مدرارة و كاوية ذكريات حبه الأول ..

 

هذه نظرة شاملة وعجلى عن حياة الشاعر هاينريش هاينه، قد تكون شديدة الإيجاز إلا أنها تصلح في أن تمنحنا نظرة  ولوعامة عن الشخصية المثيرة للجدل لهذا الشاعر الرومانسي الكبير الذي تغنى وأجاد الغناء بالحب العذري سيما عند العرب، مسقطا بالمفهوم السيكولوجي تجربته الفاشلة مع حبه الأول لإبنة عمه إيميلي سالمون، حيث صب معاناته تلك في قصيدته الخالدة ” آسترا ” وكأنه يريد أن يطلع العالم عبرها بأن حياته الحقيقية توقفت عندما فشل في ذاك الحب الذي كان على مايبدو من طرف واحد، وإلى القاريء نسوق المقطع الذروة في هذه القصيدة الحزينة و المعبرة :

 

“..وأجاب العبد الأسير

 

اسمي محمد

 

ولدت في اليمن

 

وأنا من قبائل آسترا

 

الذي يموت أهلها

 

حينما يعشقون”.

مولود قاسم نايت بلقاسم : مؤسس ملتقيات الفكر الإسلامي ورائد التعريب في الجزائر

mai 9th, 2012

 

رشيد فيلالي

مدخل

لقد أنجبت الجزائر عبر مسيرتها الطويلة الضاربة بجذورها في عمق التاريخ شخصيات عظيمة فذة في جميع الميادين، حيث استطاعت هذه الشخصيات أن تترك وراءها بصمات متوهجة وطنيا وعربيا وعالميا، ومن هؤلاء –وهم كثر- المثقف الموسوعي مولود قاسم نايت بلقاسم اللغوي، المفكر، المؤرخ، المتضلع في علوم الدين، السياسي، الأنثروبولوجي، الغيور والعاشق مطلق العشق لوطنه الجزائر الذي أخلص له الود منذ نعومة أظفاره إلى أن افترش خده الكريم ترابها الخالد.

من هو؟

ذكر الدكتور أحمد بن نعمان في كتابه “مولود قاسم نايت بلقاسم، رمز كفاح الأمة” وكذا الأستاذ محمد الصالح الصديق في كتابه “خواطر وذكريات عن الأستاذ الراحل مولود قاسم نايت بلقاسم” أن “سي المولود” كما يلقبه عادة زملاؤه وأصدقاؤه.. قد ولد يوم 06 جانفي 1927 في قرية “بلعيال” بلدية أقبو ولاية بجاية، وقد تزوج بامرأة محافظة من عائلة شريفة بمدينة تنس، وهي تحمل شهادة الليسانس في علم التاريخ وتعمل أستاذة في الثانوية، وقد أنجب منها ابنه الذي صار طبيبا الآن “يوغرطا” وطفلة سماها “جزائر”، بالإضافة إلى ثمانية أطفال في الكفالة. والحقيقة أن الاسم الأصلي الكامل لأستاذنا الراحل هو مولود بن محمد وسعيد نايت بلقاسم أما اسم “قاسم” فقد استعاره أثناء حرب التحرير والنضال السياسي في حزب الشعب الجزائري، كما كان يدعى في السرية وحركة انتصار الحريات الديمقراطية في الوثائق القانونية للاستدمار الفرنسي .. تعلم مبادئ القراءة والكتابة على يدي الشيخين محمد امقران شقار ومحمد أقسوح، حفظ القرآن في زاوية “تاموقرة”، ثم التحق بعد ذلك بمدرسة قلعة بني عباس العصرية التي كانت تشرف عليها جمعية العلماء آنذاك وقد تلقى دروسه فيها على يد الشيخ المرحوم محمد وعمرو جلواح ليرحل بعدها إلى تونس طلبا للعلم من جامع الزيتونة العريقة الذي تخرج منه سنة 1946 الأول على دفعته وبدرجة ممتاز، سنة 1946 سافر إلى فرنسا لإتمام الدراسة ومن هناك عاد فسافر إلى مصر لينتسب إلى كلية الآداب جامعة القاهرة، حيث كان أبوه هو الذي يتولى الأنفاق عليه من فرنسا التي كان يعمل بها. وسنة 1954 تحصل على شهادة الليسانس في الفلسفة بدرجة ممتاز، وكان الأول أيضا على دفعته ونذكر من بين أساتذته الدكتور علي عبد الواحد وافي، والدكتور عثمان أمين. وفي شهر أكتوبر من نفس السنة سجل بجامعة السوربون الفرنسية لإعداد رسالة دكتوراه الدولة في الفلسفة بعنوان “الحرية عند المعتزلة” بإشراف البروفيسور موريس دوغندياك لكنه لم يتمكن من إتمامها بسبب اندلاع ثورة التحرير وإضراب ماي 1956. وفي سنة 1957 رحل إلى ألمانيا ليلتحق بجامعة بون لتحضير دكتوراه في الفلسفة حول مبدأ الحرية عند كانط تحت إشراف البروفيسور تيسن لكنه لم يكملها أيضا بعد أن تقرر تكليفه ببعض المسؤوليات السياسية كرئيس الوفد الدائم لمكتب التنسيق والتنفيذ لدى الحكومة المؤقتة لجبهة التحرير الوطني الجزائرية ولم يتخل الأستاذ مولود قاسم عن طموحه العلمي حتى وهو وزير للتعليم الأصلي والشؤون الدينية بحيث حاول أن يعد للمرة الثالثة رسالة دكتوراه سنة 1973 بجامعة السوربون حول “اللغة والشخصية عند فيخته” وبإشراف دائما البروفيسور دوغيندياك لكن “ما كل ما يتمناه المرء يدركه” فقد منعه ككل مرة منصبه السياسي عن إتمام إنجاز هذه الخطوة العلمية الرزينة.

صاحب الذاكرة الخارقة

يشهد كل من صاحب الأستاذ مولود قاسم ومن تابع مسيرة حياته عن كثب وكذا من طالع جميع مؤلفاته المطبوعة –وكاتب السطور واحد من هؤلاء الأخيرين- أنه كان يتمتع بذكاء ووعي شديدين وبذاكرة بديعة خارقة للعادة، وهو الشيء الذي أهله لتعلم وإتقان خمسة عشر لغة!! كان حسب اعترافه شخصيا، يكتب ويحاضر بخمس منها هي: العربية والفرنسية والإنجليزية والألمانية والسويدية، وكان أحد كتبه باللغة الألمانية ويحمل عنوان (الجزائر) وقد طبعه مكتب جامعة الدول العربية في بون عام 1957 كما أن العديد من مقالاته ودراساته لازالت متناثرة بمختلف الجرائد والدوريات العربية والعالمية القديمة، وهو ما يدل دلالة قاطعة على اجتهاده ونشاطه المكثف والحثيث منذ أن كان تلميذا في أول الطريق، وإلى أن تربع على أعلى المناصب الرسمية.

مفهوم الأصالة والمعاصرة عند مولود قاسم

يتسم مفهوم “الأصالة والمعاصرة” عند أستاذنا مولود قاسم بالمرونة والشمولية وبعد النظر بحيث ينتفي عنده ذلك الفصل الراديكالي التعسفي الفج بين المفهومين “الأصالة والمعاصرة” فهو ينظر إلى العلاقة التي تربط بين المفهومين كجدلية أساسية لا انفصام لها، وقد حدد ذلك في سياق تعليقه على عنوان كتابه الضخم (650 صحفة) “إنية وأصالة” حيث قال بتواضعه النادر: “كنا نوينا أن نعنون هذه الوريقات بعنوان النقطة الخامسة من جدول أعمال الملتقى الثامن للفكر الإسلامي في بجاية ربيع 1974 هكذا “الإنية والأصالة مع التفتح والعالمية” ثم عدلنا عن ذلك لوضوح الرؤية الآن لدى الكثير أن الأصالة تتضمن بحكم الحد والمضمون التفتح والعالمية والتطور والتقدم، إذ أن الأصالة ليست الانغلاق والتجميد بل بقاء الإنسان هو مع الاستفادة من احتكامه بالغير، ومسايرته الركب الإنساني فيما ينسجم مع عناصر ذاتيته، ويتناغم مع مكونات شخصيته، إذ يتميزه ذلك فقط بكون عنصرا يقدم مساهماته للفكر الإنساني والحضارة العالمية، وبدونه لا يثيرهما بشيء، بل يعيش على حسابهما عالة، يثقل الركب ولا يقدم الإنسانية قيد شبر!”.

إن المتمعن في السطور السابقة يعجب أمام هذه الرؤيا الفلسفية العارفة والتي تتكئ على مسلمات حضارية لسوء الحظ ما انفكت في العالم العربي تعاني من “زلة” الأخذ والرد على طريقة البيضة والدجاجة السوفسطائية المعروفة. وهذه الرؤيا الفلسفية في الحقيقة هي التي جرت على الأستاذ الراحل العديد من الهجومات والعداوات ذات الأحكام المسبقة والنظرة الاحادية السطحية الضيقة، سواء كان ذلك من دعاة التمسك المتزمت والمنغلق بتراثنا أو من غلاة الفرانكفونية ممن ذابت وانمحت شخصيتهم الذاتية استيلابا أعمى في ذوات الآخر.

إنجازاته ومواقفه المشرفة

لقد ارتبط للأبد اسم الأستاذ مولود قاسم نايت بلقاسم بالعديد من المنجزات والموقف الوطنية “البطولية” المشرفة، بحيث تقف على رأس الجميع إعداده وإشرافه المتفانين على ملتقى الفكر الإسلامي الذي كانت له اليد الطولى في إنجاحه وإعطائه تلك الصورة الحضارية البارزة والجد محترمة إلى حد جلب إهتمام ومتابعة الصحافة العربية والعالمية ذات الصدى الواسع.

وقد نوّع الأستاذ مولود قاسم في المواضيع والقضايا الفكرية التي أراد للعلماء الأجلاء والأساتذة المشاركين أن يعالجوها في تلك الملتقيات الهامة التي أقيمت بمختلف مدن الوطن الجزائري، فابتداء من الملتقى الرابع تولى تنظيم هذا الملتقى مباشرة بعد أن كان يشرف عليه من بعيد وقد انعقد هذا الأخير بمدينة قسنطينة والخامس في وهران والسادس في الجزائر والسابع في تيزي وزو، والثامن في بجاية والتاسع في تلمسان والعاشر في عنابة والحادي عشر في ورقلة، والثاني عشر في باتنة، والثالث عشر في تمنراست، وهو الملتقى الأخير الذي حضره “وزيرا وأستاذا محاضرا”.

هذا فيما يتعلق بملتقيات الفكر الإسلامي، أما عن اهتمام الأستاذ مولود قاسم بتاريخ الجزائر في أقصى عهوده الغابرة، فلقد كانت له أيضا إسهامات ذات شأن عال في هذا المجال الطويل العريض الشديد التعقيد والصعوبة والذي لا يستطيع الخوض والاضطلاع به سوى من ملك رصيدا علميا كبيرا وإطلاعا شاملا ومتوسعا مثل مولود قاسم الذي أراد أن يرد على كل من شك ويشكك في وجود “الدولة” الجزائرية قبل الاحتلال الفرنسي الغاشم، وما كتابه الذي صدر عن دار البعث في قسنطينة في جزئين والذي يحمل عنوان “شخصية الجزائر الدولية وهيبتها العالمية سنة 1830″ إلا مرجعا علميا جادا تدعمه الوثائق التاريخية والرسمية النادرة التي تزيد في مصداقيته وتؤكد طروحات المؤلف في أغلب ما ذهب إليه، وقد عانى الأستاذ مولود قاسم الأمرين في سبيل الحصول على تلك الوثائق الهامة بجهده الشخصي خلال تنقلاته وأسفاره المتعددة لمختلف مدن العالم.

إن أستاذنا مولود قاسم وطني صادق شهم وأصيل وما انتفاضته العارمة والحاسمة ضد كلمة الرئيس الفرنسي فاليري جيسكار ديستان الذي قال أثناء زيارته إلى الجزائر سنة 1975 وفي مطار هواري بومدين تحديدا “إن فرنسا التاريخية تحي الجزائر الفتية”.

لكأن الجزائر ولدت يوم استقلالها فقط مع أن تاريخها والآثار شاهدة على ذلك لا يقل عراقة وقدما عن تاريخ فرنسا ذاتها.

دفاعه المستميت عن اللغة العربية

عديدة هي المقالات التي خطها قلم الأستاذ مولود قاسم نايت بلقاسم، دفاعا علميا مستميتا عن اللغة العربية كرمز من رموزنا الحضارية العليا، وكان لمقالاته تلك في كل مرة وقع موجع في نفوس “بعض” الفرنكوفونيين ممن تتملكهم نزعة استعلائية باثولوجية (مرضية) حتى ظنوا أنفسهم أوصياء على الفكر الإنساني عامة فنبذوا واستقذروا بل وحاربوا كل ما هو خارج “مدار” تفكيرهم ولو كان ذلك على حساب شخصيتهم وانتمائهم الديني و الوطني!؟ الأمر الذي أثار وأذكى بداخل الأستاذ الراحل روح النقد اللاذع المشاكس، وكيل الردود القاسية التي صبها على رؤوس هؤلاء الفرنكوفونيين “المتزمتين” حمما بركانية في غير رحمة وقد كان بالفعل ينطلق في كل ذلك من منطلق حماسي انفعالي، لكنه لا يخلو بتاتا من وعي راسخ متيقظ بجوهر هذه القضية العادلة، حيث تشهد بذلك البراهين والمقارنات والدلائل اللغوية القوية التي كان يستشهد بها لتؤكد عن حق رأيه وهو يستقيها في الأعم الأغلب من أصولها ومصادرها الأولى إمعانا في افحام معارضيه، وقد يتصور من لم يتعمق في أطروحات الأستاذ مولود قاسم في هذا الشأن أنه “ضد” تعلم اللغات الأجنبية والفرنسية منها تحديدا، لكن هذا التصور الخاطئ سرعان ما يتبدد ويتلاشى (من المفروض) في ذهن صاحبه بمجرد قراءة مقالات ودراسات كتبها الأستاذ الراحل باللغة الفرنسية رأسا ومباشرة دون أي عقدة تذكر، وهو ما يعني لديه ولدينا ولدى رجل يحتكم إلى المنطق أن الكتابة باللغات الأجنبية ليست عيبا في حد ذاتها بل “هو” بالأحرى “ضد” كل من يقوم بذلك “تنكرا” وتهميشا  للغته الوطنية الشيء الذي قد يفتح الباب على مصرعيه لانحرافات وانزلاقات ثقافية جد خطيرة يشكو منها الآن حتى الفرنسيون أنفسهم، وما هيمنة اللغة الأنجلو-أمريكية ببعيدة و.. لذلك فقد حث الأستاذ مولود قاسم على ضرورة إصدار وسن قوانين زاجرة ورادعة ضد كل من يقف حائلات في سبيل تطبيق وتعميم استعمال اللغة لعربية، ولم يكتف بذلك فقط بل راح أيضا يواصل اجتهاده في هذا الميدان بشكل واقعي ملموس، حيث عمل على إنشاء مجمع اللغة العربية الجزائري على غرار الدول الصديقة والشقيقة التي سبقتنا بأشواط عظمى وسنين طويلة في إنشاء مجامعها الوطنية كالمجمع اللغوي الفرنسي الذي يعود تاريخ تأسيسه إلى عام 1635 والمجمع السوري (أقدم المجامع اللغوية العربية) عام 1919 والمصري عام 1932 والعراقي عام 1946 والأردني عام 1976 فما الذي حصل إذن للمجمع اللغوي الجزائري المولود حديثا، لنترك الإجابة على ذلك الأستاذ مولود قاسم شخصيا، والذي يقول في هذا الصدد: “أن مجمع اللغة العربية قدمنا مشروعه وتفاوضنا كثيرا مع سائر السلطات وفي الأخير أنجز وصوت عليه المجلس الشعبي الوطني بالإجماع سنة 1986 وقد قلت للنواب آنذاك تصويتكم اليوم على هذا القانون هو بمثابة أول نوفمبر ثقافي” أي ثورة جديدة وصدر القانون مرسومه التطبيقي من طرف الرئيس السابق الشاذلي بن جديد نفسه وخصصت ميزانية له وعينت الأرض التي سينبني عليها وعينها الرئيس في منطقة الحامة (قرب فندق سوفيتال) والفندق أنجز وفتح أبوابه لكن الحجر الأساسي لهذا المجمع لم يتم وضعه! لقد عرضوا علينا جناحا في الطابق العلوي الأخير للمكتبة الوطنية وقلت أن هذا المكان لا يمكن أن يكون مقرا لمجمع لغوي لاستحالة عملية… بل انه عبارة عن “مذججة” أو “محممة” لموقعه غير الملائم في أعلى البناية فالدول التي تحرم نفسها لها مقرات خاصة لمجمعها اللغوي انظر الأردن وسورية ومصر في الدول العربية كمثال فقط، أما فرنسا وإيطاليا وألمانيا وسويسرا وغيرها فهذه لا نتكلم عنها ..

ان اللغة عند الأمم المتمدنة ليست أداة اتصال وتواصل فحسب بل هي “المادة العليا –كما يقول الألمان وأي إهمال يصيبها يصيب بالضرورة ذوات متحدثيها الكونية وعصب وجودهم في الصميم وهذا ما أدركه الأستاذ الراحل مولود قاسم ببصيرته الفذة، وكرس له حياته بحماس وإخلاص وتفاني كبير إلى أن غادرنا إلى الدار الباقية يوم الخميس 27 أوت 1993 فألف رحمة عليه.

الروائي التركي الكبير ياشار كمال..فارس الأحاجي الجميلة

mai 9th, 2012

 رشيد فيلالي

يعد ياشار كمال أحد كبار الأدباء و الروائيين الأتراك الى جوار ناظم حكمت وأورهان باموك وناديم غورسل  وآخرين..كان عمر كمال ثلاث سنوات عندما عوره عمه وهو يقصب خروفا في العيد الأضحى،  وعندما بلغ الرابعة من عمره طعن-بضم العين- أبوه في القلب أثناء أدائه الصلاة في المسجد ..كان وهو يتيم يبكي طول الليل مرددا مع نفسه ” قلبي يحترق ” ..في  صباح الغد أصيب بالتأتأة رغم كل ذلك كانت طفولته مملكة لا تخلو من الفرح البريء.. فلقد ولد كمال في 1923 بقرية سيليسي المعششة على منحدرات من الصخور الزرقاء، وهي في الأصل مدائن للموتى محفورة بين جبال طورس والبحر الأبيض المتوسط ..وتجمع قريته التي تضم حوالي 60 ألف مسكنا على أقوام تنحدر من سلالة التركمان الرحالة الذين قدموا من آسيا الوسطى منغوليا وتركستان.. وقد استقروا على هضبات الأنظول قبل أن يتم تحضيرهم بالقبضة العثمانية الحديدية غير أن عائلة كمال التي تتكلم الكردية تعد استثناء في هذه القرية.. فيشار كمال (واسمه الأصلي كمال صادق غوكسلي ) ينحدر من قبيلة كردية ذات نسب عريق ومعقد.. ولها ماض زاهر مثل منسوجة موردة غنية بحكايا الرحلات والثورات وأبطال الحرب والخارجين عن القانون وكذا المتمردين الشرفاء ..لنتخيل قليلا ذلك الديكور الذي تمتلكه مثل هذه الروح الطفولية.. ان قلب كمال مسرح تلعب عليه من جديد التراجيديات الموشوشة من الأب الى الابن ..ومنذ غابر الزمان ..كان للسماء لون البراري التركمانية.. هناك يتنزه الناس على مراكب الكليم التقليدية وسط المروج المزهرة حيث تكنس الريح سطح الأرض بدءا من أراضي منغوليا البعيدة حاملة معها ضجيج الفرسان وطلقات البنادق وفي الافق قبائل تواصل حياتها عند تخوم القوقاز وبلاد فارس والانظول..الزمن والفضاء هناك سلما بزوالهما..

أحد أعمام يشار كمال كان قد قتل من طرف الدرك، وجثة عمه الآخر الذي قتل في معركة هو الاخر علقت على جذع شجرة عند باب أحد السجون ..على هذا النحو يقتل ويموت رجال بفخر وآخرون يستولون على مواقفهم مشككين في مصداقيتهم كي ينسجو منها أسطورة يتغنون بها من منزل الى آخر ..واحد من هؤلاء الطروبادور دق باب أم يشار كمال فاستضيف بكرم ..لقد غنى طوال الليل ملحمة بطل من أولائك الأبطال.. وكان لايتوقف إلا لكي يأخذ من آلته الموسيقية التي يتقلدها أنة لحنية شاكية ..أما الطفل كمال فضل يصغي اليه حتى مطلع الفجر وهو يرتشف من شفتيه الأشعار المنثورة من غبار الاحلام ..كان هوميروس حاضرا وفي أشعاره المغناة نجد ان لللآلهة أحاسيس بشرية وللبشر منحوتات الهية مع الاعتذار للروائي جيونو الذي يسوق هذا التعبير في المقدمة الثانية للالياذة.. وكان كمال يعلم انه في الامكان أن نصادف اليوم أيضا بعض الآثار من الأشعار الهوميرية في الملاحم الكردية ..يستحيل أيضا ألا نفكر في مالرو الذي استمع بعد باراس نداء الشرق وكتب في ” ملكة سبأ” هذه الذكريات عن راو من سوق إصفهان ” عالم من الأحلام العاطفية وسط رماد يطلع قصائد كمثل تلك التي تتحدث عن الآلهة فتصبح أساطير ..رواية الفروسية..ألف ليلة وليلة…”

وفي يوم من الايام تابع الطفل الملحمة دون تأتأة. .حينما توقف الشاعر الجوال عن الإنشاد ..لقد سرق من فمه المتعب أسرار الكلمات ..هو دوره في الغناء وغنى ..فاستمع اليه الأطفال ثم النساء ..بعد ذلك الرجال والشيوخ ..تتشكل الحلقة دائما في المكان الذي يظهر فيه حيث يشد الناس بعضهم  وهم يقولون ” ها هو كمال الشاعر ” والبعض الآخر من رواة الملاحم الذي جذبهم اسم المناد عليه يقومون بزيارته..في يوم زاره ” على الكفيف ” وفي يوم ثاني ” رمضان الكبير ” ..كان الطفل الشاعر ينافسهم ويتحداهم.. حيث يشارك في مبارياتهم منشدا حتى الصباح ..الأول يصيح معجبا به ..الثاني يهديه آلته الموسيقية ويعرض عليه أن يتبعه ..لكن كمال صار يعلم في ذلك الحين بأن عليه أن يبدع طريقه الخاصة ..لقد صار عمره ثماني سنوات وقرر أن يدخل الى المدرسة ليتعلم القراءة والكتابة ..كان لقاؤه بالكتابة صدمة حقيقية ” لم أشعر –كتب الى آلان بوسكي – أبدا بمثل هذه الحالة من الإفتتان الشعري ” ..حكاية أخرى تبتديء..لم ينس كمال أبدا نصوص أغانيه ..لقد كان طفلا فظيعا ..قائدا لعصابة تسرق ثمرة الشمام والبطيخ مثلما كان القديس أوغستين يسرق الفلفل  وكان كمال على استعداد دائم للم شمل أترابه في السن للقيام بمغامرات جديدة.. وكان يفر أحيانا دون أن ينبه أحدا ..”كان عالم طفولتي من الغنى مايفوق الوصف ..كل كائن في الطبيعة ..كل  لون..كل رائحة تجعلني مجنونا بالفرح ..في ذروة الوجد ..فاتغنى بأعلى صوتي ..ومن هنا فقد صار أهل القرية ينادونني ب” كمال المجنون ” ..كان كمال يتحدث مع الأهل ..مع الزنابير المتلألئة ..مع النمل ..مع المهر ..مع الحجل ..مع الصقور..ومع البزاة ..كان يعرف كيف يتسلل دون ضجيج داخل أكواخ القصب التي يلجأ اليه لقضاء ليلة ثم يواصل طريقه في المعابر السوداء بين سنابل القمح..لكن في المدرسة تتركز كل طاقته في الدراسة..ان شدة التوتر التي استحدوذت عليه أثناء اكتشافه للأبجدية لم تفارقه أبدا ..فهي التي تدفع به نحو المدرسة ..لقد كان يعمل مساء في مصنع لحلج القطن ويقرأ روايته الأولى ” الشيء الصغير ” لألفونس دودي “لأن أحد أحفاد المؤلف شارل دودي قد بنى مصنعا للقطن في سيليسي وكان صديقا لجده ..على أثر ” الشيء الصغير ” عثر على حكاية غنائية شرقية ” لقد كانت –قال – حكاية من القرون الوسطى مشبعة بالأغاني التقليدية.. حيث يصبح البطل عاشقا لصورة ..وقد ألصقت بهذه الحكاية فكرة سحرية طريفة.. فلقد كان يعتقد بأن كل من يقرأ هذه الحكاية يقع بطريقة حتمية في جنون الحب ..لكنني قرأتها ولم أصبح مجنونا بل أنني رأيت راويا يقرؤها ورئيس قبيلة يصغي اليه وهو يبكي حتى اللحظة التي أخرج فيها مسدسه وقال للشاعر الراوي :” عليك أن تغير نهاية هذه الحكاية بسرعة وإلا ألهبت مخك ” في تلك المرحلة فقط اكتشف البحر الابيض المتوسط ..هذا الماوراء المتخيل دوما كعالم آخر ..كأرض ممتدة بلانهاية.. حيث تجيء منها كل ربيع أسراب العصافير والفراشات ” وكان عمري 17 عاما وكنت أسبح في حقل من القطن عندما تحصلت على ثلاثة فلسات ..ركبت القطار وذهبت حتى مارسين الميناء الكبير لسيليسي.. لقد بقيت يوما بطوله أتأمل البحر ..ومنذ ذلك الحين وأنا أعرف البحر أكثر من معرفتي لليابسة.. فمن حوالي 25 سنة وأنا على علاقة بالصيادين ..كنت محتاجا الى تلك المعرفة لأجل الكتابة..ولأخط إحدى كتبي ذهبت حتى الى البحث والعثور على عجوز عند ساحل البحر الأسود لازال يصطاد سمكة ” أبو منقار ” بواسة الخطاف ..أما الآن فأنا انسان الجبل وكذا السهوب و..البحر أيضا “..لكن الحدث الأكبر زمن مراهقة يشار كمال يظل قراءته ل” دون كيخوتي”  ..لقد منحه سرفنتس تجليا لسر كان يحمله في نفسه ..الكتابة ..يجب الكتابة ..لقد أهداه أحد الأصدقاء ثلاث نسخ من هذه الرواية ” لكن لماذا ثلاثا ؟” سأله كمال ” لكي تملكها حتى آخر أيام عمرك ” أجابه ذلك الصديق ..واستعد كمال لنشر أول أشعاره ..أول قصصه ..أول روايته ..” في تلك المرحلة وفي الوقت الذي كنت أجمع فيه حكايات وأساطير جبال طوروس كنت أقرأ كل مايقع بين يدي : هوميروس ..الكلاسيكيات الإغريقية ..ناظم حكمت الذي أجله بعمق ” المعطف ” لغوغول الذي يظل بالنسبة لي أحد موديلات الأدب المعاصر.. سيدة الكاميليا التي تشدني بتقنياتها ..بلزاك..تولستوي ..دوستويوفسكي ..وهي أيضا المرحلة التي شغفت فيها بستندال ..لقد بدأت قراءته في عمر 19 عاما ولازلت أقرؤه دائما ..ولوقت طويل لم أبدأ في كتابة رواية دون أن أقرأ بعض الصفحات من  رائعة ” أحمر وأسود” ..وفي 17 من عمره أعتقل كمال بسبب الدعاية الشيوعية وأوسع ضربا دون حتى أن يعرف ماهي الشيوعية لكنه كان يحتك بالتجمعات الإشتراكية ..كان يثور ضد الشر والظلم وهذا يكفي ..وهاهو أيضا يتحول الى ذلك الإشتراكي الذي يحتقر ستالين ..فلقد قيل له بأنه قتل “غوركي” وسط محتشد الخارجين عن القانون الذي يحرسه الدرك بعد أن طاردوه في سهل كوكوروفا  أعتقل مرة أخرى ثم أطلق سراحه.. لكن دائما بعد تعرضه للتعذيب.. انظم الى مسيرين للعمال ..هاجر الى ألمانيا وانضوى تحت لواء السبارتاكية في الوقت الذي عمت فيه الفاشية أوروبا ..كان كمال ورفاقه من ثمة يعيشون على وقع أصوات انتفاضات العالم ويتساءلون حول مستقبلهم عندما علموا بأول ردود فعل المقاومة الفرنسية واسعة النطاق.. وعليه استعدوا هم أيضا لتنظيم فدائيين في الأنظول لكن تركيا التي ظلت دائما تحاول اللحاق بقوى المحور بقيت في حياد مبهم وغامض.

يعتبر نفسه الابن الروحي للشاعر الصوفي بهاء الدين مجروح: عتيق رحيمي روائي أفغاني يفوز بأشهر جائزة فرنسية

mai 9th, 2012

رشيد فيلالي

في اليوم العاشر من شهر نوفمبر 2008 أعلن بمطعم ” دروان ” بباريس الأمين العام لأكاديمية ” غونكور” أشهر جائزة أدبية في فرنسا (بها 1500 جائزة !) السيد ديدي دوكوان عن اسم الفائز هذا العام وهو أفغاني يدعى عتيق رحيمي، يبلغ من العمر 46 سنة وذلك تتويجا له عن روايته المعنونة “سينغي صابور ” الصادرة العام 2008 عن دار نشر (بول) باللغة الفرنسية، وهي أول رواية ألفها هذا الكاتب بلغة فولتير مباشرة، حيث أصدر من قبل رواياته باللغة الفارسية سيما منها رواية “أرض ورماد ” المنشورة عام 2000 عن نفس الدار، والتي لقت نجاحا باهرا وإحتفاء واسعا من طرف النقاد والقراء بايران، وقد تم تكريم مؤلفها الذي حولها الى فيلم شارك به في مهرجان كان  وإستحق مقابل ذلك جائزة دونت اسمه في قائمة المخرجين السينمائيين الموهوبين..وحسب لجنة التحكيم المشرفة على تقييم الأعمال الأدبية المترشحة لجائزة “غونكور” ذات المكانة المتميزة بفرنسا والعالم أجمع، أن الروائي الأفغاني عتيق رحيمي تحصل على 7 أصوات مقابل 3 أصوات كانت من نصيب الروائي ” ميشال لوبري ” والطريف أن الروائي الأفغاني كان اسمه مدونا في ذيل قائمة المترشحين، قبل أن يتفاجأ الجميع بعدها على أنه صاحب الغونكور الجديد الذي ستوزع كما هو معروف روايته في مئات الآلاف من النسخ وتترجم الى كل اللغات العالمية، علما بأن الفائز بهذه الجائزة العام الماضي 2007 هو ” جيل لو روا ” عن روايته “دم ألباما ” ..ولد عتيق رحيمي بالعاصمة الأفغانية كابول عام 1962 لعائلة ميسورة الحال، تلقى دراسته بثانوية ” الإستقلال ” الفرنكو أفغانية، أبوه كان يعمل قاضي تحقيق أدخل السجن عقب إنقلاب 1973 حيث أمضى به عقوبة ثلاث سنوات، وكان شقيقا له قد صار شيوعيا، و حاول مرارا قبل اغتياله عام 1989 أن يؤثر في أخيه عتيق  لكي يصبح مثله مناصرا لنظام الإتحاد السوفياتي (سابقا)، سيما وهو من محبي الفن السابع، ويرغب في دراسته بموسكو، ورغم المنحة السخية التي عرضت عليه من طرف المدرسة الشهيرة في هذا الشأن التي أسسها ذائع الصيت “إيزنشتاين ” إلا أنه رفض ذلك، وكم تأسف عتيق لموت هذا  الشقيق خاصة وقد كان هو متواجدا بأرض المنفى عندما سمع بالخبر المفجع، حيث اختار اللجوء السياسي بفرنساوالإقامة بها على نحو دائم، ويذكر عتيق رحيمي ضمن الحوارات التي أجريت معه هذه الأيام من طرف الصحافة العالمية على أنه تأثر في كتاباته الإبداعية بالروائية الفرنسية ” مارغاريت دورا ” التي قرأ لها نصوصا جميلة بالمركز الفرانكو أفغاني بكابول، كما تأثر من جهة السينما بفيلم (هيروشيما حبيبتي ) للمخرج ” آلان ريني ” حيث اعتبر عاصمة بلاده كابول بمثابة هيروشيما أخرى .. وفي الوقت الراهن يعيش عتيق رحيمي متنقلا بين فرنسا وكابول التي يزورها ثلاث الى أربع مرات في السنة مقيما باحدى فنادقها ..وقد إستقرت بالمقابل عائلته الممثلة في والديه وشقيقته بالولايات المتحدة، فيما فضلت شقيقة أخرى له العيش بكابول ..ويعترف عتيق ببالغ الفخر بأنه الإبن الروحي للشاعر الصوفي الأفغاني بهاء الدين مجروح الذي تشرب نسغ كتاباته منذ كان صغيرا في السن، والمثير في الأمر أن عتيق له طقوسه الخاصة في الكتابة حيث كتب روايته الفائزة بجائزة الغونكور وهو يصغي لاحدى سمفونيات ” شوبيرت ” كما أنه لجأ الى الاستعانة بقاموس روبير (5 مجلدات ) وكتاب القواعد للغوي الشهير “موريس غروفيس” كل ذلك من أجل الحصول على فرنسية مثالية جذابة وساحرة، وقصة الرواية في الحقيقة واقعية من حيث المضمون، حيث تعود تفاصيل أحداثها الى عام 2005 عندما كان عتيق يشارك في مهرجان للسينما بكوريا، وهناك علم بأن ملتقى أدبي كان من المفروض أن ينظم بمدينة ” هيرات ” غرب أفغانيستان قد ألغي بسبب أغتيال احدى الشاعرات المشاركات فيه تدعى ” نادية أنجومان ” البالغة من العمر 25 سنة، وذلك من طرف زوجها الذي بث عن قصد وفي سلوك إجرامي مادة البنزين في عروقها، فدخلت على إثرها المستشفى، وهناك زارها عتيق وأنصت لشهادتها المأساوية قبل أن تسلم الروح الى بارئها، و تحت وقع هذا الحدث الدرامي المحزن كتب عتيق روايته بأسلوب متفرد وصفه النقاد بأنه من عسل وحجر وأنه أفضل ماعرفته الفرنسية من جماليات هذا العام 2008.

« Previous Entries








Créer un Blog | Nouveaux blogs | Top Tags | 79 articles | blog Gratuit | Abus?